لون العلم اللبناني يقطر دما من ريشة فناني البحرين (الجزيرة نت)

نظم عدد من الجمعيات الإسلامية في البحرين مهرجانا خطابيا وفنيا لدعم وتأييد المقاومة الفلسطينية واللبنانية، واستنكارا وتنديدا بالمجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعبين الفلسطيني واللبناني.
 
واشتملت فعاليات المهرجان على إلقاء قصائد شعرية في حق المقاومة اللبنانية ومعرضا لصور المجازر الإسرائلية في لبنان وفلسطين، إضافة إلى مشاركة فرق إسلامية من دول الخليج لتقديم بعض التوشيحات والأناشيد الوطنية والحماسية.
 
وفي الجهة الأخرى من المهرجان شارك أكثر من 70 فنانا وفنانة في معرض تشكيلي نظمته جمعية المرسم الحسيني، إضافة إلى مرسم حر للكاركاتير عرضت فيه أكثر من 30 لوحة.
 
هكذا رأى البحرينيون الأمم المتحدة والصمت العربي (الجزيرة نت)
وعكست الأعمال المشاركة مدى التفاعل والحس الفني للمشاركين مع هذا الحدث والمعاناة التي يتعرض لها الشعب اللبناني من مجازر وإنتهاك لحقوق الإنسان، بأساليب فنية مختلفة من التجريد إلى الحروفية إلى التعبيرية والانطباعية والرومانسية مع استخدام مختلف الألوان التي غلب عليها اللون الأصفر الذي يمثل علم حزب الله والأحمر الذي يمثل العلم اللبناني.
 
وقال رئيس المرسم الحسيني عبد النبي الحمر للجزيرة نت إن إقامة هذا المعرض جاء ليؤكد أن الفنان التشكيلي البحريني جزء من العالم العربي والإسلامي ولا بد أن يكون له صوت في هذه الحرب عبر الفرشاة واللوحة التشكيلية، يعبر عن رفضه للمجازر الإسرائيلية على الشعب اللبناني.
 
وعبرت الطالبة أمينة عبد الجبار إحدى المشاركات في هذا المعرض من خلال لوحتها عن تفاؤلها بوقف إطلاق النار قريبا وإحلال السلام في لبنان بعد الدمار الذي حل به من قبل إسرائيل وأميركا، وقالت لا يمكن لهذه الدول القضاء على أصحاب الحق مهما كانت قوتهم.
 
ومن المؤمل أن ترفع في نهاية المهرجان عدد من الرسائل والعرائض منها رسالة تأييد ودعم إلى الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله، وعريضة أخرى للكونغرس الأميركي يطالبون فيها بوقف إطلاق النار ويشجبون دعم الولايات المتحدة لإسرائيل في حربها على لبنان وفلسطين.
_______________

المصدر : الجزيرة