تشييع جثمان نجيب محفوظ في القاهرة
آخر تحديث: 2006/8/31 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/31 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/7 هـ

تشييع جثمان نجيب محفوظ في القاهرة

جنازة محفوظ الشعبية لم تحظ بالاهتمام الكافي (الفرنسية)

شيع جثمان الروائي المصري نجيب محفوظ اليوم من مسجد الحسين بحي الجمالية بالقاهرة بناء على وصيته, وغلب على الجنازة "الشعبية" حضور بعض من أهل الحي الذي نشأ فيه محفوظ, إضافة إلى أصدقائه وفي غياب أي تجمع شعبي.
 
ولم تكن الجنازة بالحشد الذي يتوقعه أهل الحي لرمز يفتخرون به, وقال أحد سائقي سيارات الأجرة إنه لم يكن يعرف حتى الصباح بأن جنازة شعبية ستقام لمحفوظ اكتفاء بما سمعه عن جنازة عسكرية من أحد مساجد القوات المسلحة يحضرها الرئيس حسني مبارك.
 
وكانت ساحة الحسين لحظة وصول الجثمان في عربة إسعاف، شبه خالية باستثناء رجال الأمن الذين توزعوا في مداخل الميدان المؤدي إلى مسجد الحسين.
 
وقال عزت القمحاوي مدير تحرير صحيفة "أخبار الأب" الأسبوعية المصرية إن الجنازة لا تليق بمحفوظ ففي حي يسهر حتى الفجر "لا يعقل أن تقام جنازة في العاشرة.. من أجل الجنازة الرسمية حرموا جمهور محفوظ من المشاركة في وداعه".
 
جنازة محفوظ غاب عنها الحضور الشعبي بسبب ضعف الإجراءات (الفرنسية)
ولم يخلص كاتب مصري لمدينة ما كما أخلص محفوظ لمدينة القاهرة وخاصة حي الجمالية التاريخي الذي دارت فيه أحداث كثير من رواياته وعاشت فيه أشهر شخصياته مثل السيد أحمد عبد الجواد وزوجته السيدة أمينة التي كان حلم حياتها أن تزور قبر الحسين في مسجده على بعد أمتار من بيتها في رواية "بين القصرين".
 
ولد محفوظ في حارة درب قرمز الواقعة بميدان بيت القاضي بحي الجمالية يوم 11 ديسمبر/كانون الأول عام 1911 ثم انتقلت الأسرة عام 1924 إلى حي العباسية.
 
وظل محفوظ الذي توفي أمس الأربعاء عن عمر يناهز 95 عاما على صلة بحي الجمالية ومقاهيه القديمة وكان الحي حاضرا بقوة في "أحلام فترة النقاهة" وهي آخر أعماله التي ظل يكتبها بحس صوفي حتى أيامه الأخيرة.
المصدر : وكالات