حضور لبناني في مهرجان لوكارنو للسينما بسويسرا
آخر تحديث: 2006/8/3 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/3 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/9 هـ

حضور لبناني في مهرجان لوكارنو للسينما بسويسرا

صورة الفهد الذهبي مع شعار مهرجان لوكارنو للسينما (الجزيرة نت) 
 
بدأت في لوكارنو مساء أمس الأربعاء فعاليات مهرجانها الدولي للسينما في دورته التاسعة والخمسين، التي يتنافس فيها 21 شريطا للحصول على جائزة الفهد الذهبي.
 
وقد أطلت أحداث لبنان على فعاليات المهرجان الذي خصص للمرة الأولى 19 شريطا للعرض المجاني في الهواء الطلق، إذ أصر المخرجون العرب المشاركون على إزالة اسم وشعار دولة إسرائيل من بين قائمة الدول الداعمة لمسابقة "فهود الغد".
 
وقامت إدارة المهرجان بإلغاء جميع ما يتعلق بإسرائيل من كتيبات وإعلانات على أن تقوم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون بسداد المبالغ التي كانت مخصصة لكل دولة راعية لتلك المسابقات، لتبقى الفعاليات محايدة وبدون دلالات سياسية.
 
من بيروت مع المحبة
ولعل من قبيل المصادفة أن يكون السينمائيون اللبنانيون أكثر المشاركين العرب في دورة هذا العام، إذ يقدم هاني طمبا شريطين الأول بعنوان "بعد الحلاقة" ويدخل به مسابقة "فهود الغد"، والثاني "مبروك مرة ثانية" في فقرة استراجعية لأهم أشرطة المخرجين الشبان.
 
كما سيقدم وائل نور الدين شريط "من بيروت مع المحبة"، والفلسطيني سامح زوابي "كن هادئا" والأردني عمار قطينه "شرار" و"ياسمين تغني" بتوقيع نجوى النجار و"فازكريت" لهشام الزوكي، وتتنافس هذه الأشرطة مع 21 فيلما آخر للحصول على جائزة "فهود الغد" المعنية باكتشاف المواهب السينمائية الشابة في شرق البحر المتوسط.
 
بينما ستكون "الرقصة الأبدية" لهيام عباس و"رديم" للمخرجة اللبنانية دانيال عربيد و"تاكسي سرفيس" لإيلي خليفة ضمن فقرات أهم أعمال المخرجين الشبان من الشرق الأوسط، إلى جانب "فلسطين الافتراضية" للمخرج إليا سليمان و"كم البحر جميل" لسابينا الشماع، وذلك من بين 36 عملا سينمائيا من دول البلقان وتركيا واليونان وإسرائيل.
 
حضور إيراني وتكريم فنلندي
وتضم المسابقة الرسمية للمهرجان أفلاما من دول تعتبر حديثة العهد بالإنتاج السينمائي على المستوى الدولي، مثل رومانيا وكوريا الجنوبية، كما يشارك الشريط الإيراني "ألعاب يوم الأربعاء النارية" للمخرج أصغر فرهادي ضمن المسابقة الرسمية، مع الشريط الروسي "نقاط اختلاف" لأندريه إيسباي، الذي يشهد أيضا تكريم المخرج الروسي إليكساندر سوكوروف، لحصوله على جائزة الفهد الشرفية لهذا العام.
 
من جانبه حظي المخرج الفنلندي المتميز آكي كاورسماكي بفقرة خاصة في المهرجان يعرض فيها أبرز أعماله الفنية خلال مسيرته السينمائية، لاسيما "رعاة بقر لينيغراد يذهبون إلى أميركا" من إنتاج عام 1989، كما سيقدم أحدث أعماله بعنوان "ضوء الغسق"، وهو الجزء الأخير من ثلاثيته المفقودة التي سبق أن قدم فيها "تحول الغيوم" و"رجل بلا ماضي" التي سيتم عرضها في المهرجان ضمن 20 شريطا من أشهر أعمال المخرج الفنلندي.
 
كما سيتم تكريم المخرج الأميركي وليم دافو بمنحه جائزة الأداء المتميز لقيامه بدور السيد المسيح عليه السلام في شريط "الإغراء الأخير للسيد المسيح" الذي أثار ضجة كبيرة في الأوساط المسيحية، ومن اللافت أن هذا التكريم يأتي في لوكارنو المعروفة بتمسكها الشديد بالمسيحية الكاثوليكية.
 
ويعد مهرجان لوكارنو الدولي للسينما واحدا من أشهر المهرجانات المتخصصة في صناعة الفن السابع، وانطلق قبل شهر واحد من ميلاد مهرجان كان الدولي الشهير، لكنه لا يعتمد على البهرجة والإثارة بقدر ما يبحث عن الحرفية والموضوعية -حسبما يقول المنظمون- وتصل ميزانيته السنوية نحو 8 ملايين دولار.


______________
المصدر : الجزيرة