الإعصار كاترينا حول أغلب مباني نيو أورليانز إلى أثر بعد عين(رويترز-أرشيف)
يعرض اليوم الأربعاء للمرة الأولى فيلم للمخرج سبايك لي عن الإعصار كاترينا الذي دمر مدينة نيو أورليانز مدته أربع ساعات واسمه "انهيار الحواجز ترنيمة من أربعة فصول" أشبه بلائحة اتهام.
 
ويحكي الفيلم الذي كان من المقرر في الأصل أن تكون مدته ساعتان فقط كيف تحولت مدينة أميركية عظيمة إلى أنقاض بسبب إعصار من الفئة الخامسة، وكيف أن سكانها تناثروا في كل مكان بسبب سوء إدارة وكالات محلية واتحادية للكارثة.
 
ويبدأ الفيلم بلقطات تحوي تناقضا مثيرا للسخرية بين استعراضات وحفلات كانت تقام في نيو أورليانز وأخرى لحطام وجثث طافية على المياه ومنازل مدمرة وفي الخلفية أغنية "هل تعرف ماذا يعني أن تفتقد نيو أورليانز".
 
وقالت مجلة نيوزويك عن الفيلم إن لي أنتج عملا هو الأفضل خلال مشواره الفني الممتد منذ عشرين عاما, وفي الفيلم التسجيلي يستعين لي بالمئات من النازحين والمشردين من أهالي نيو أورليانز ليتحدثوا بالإنابة عنه.
 
أهل المدينة يتحدثون
ويعتبر لي أحد أهم المخرجين الأميركيين وهو من أصل أفريقي، وقال إنه بذل قصارى جهده ليجعل أهل نيو أورليانز يحكون قصتهم إذ إنه على العكس من كثير من الأفلام الروائية لا يظهر ويتخلى عن استخدام الراوي ليحل محله الناس الذين يقفون أمام الكاميرا مباشرة ويتحدثون.
 
ويقول لي الذي يصف الكثير من الموسيقيين والفنانين من نيو أورليانز بأنهم أصدقاؤه إنه كان في إيطاليا يشارك في مهرجان البندقية عندما ضرب الإعصار المدينة لكنه عرف من اللحظة الأولى للكارثة أنه يتعين أن يصنع فيلما عنها حتى وإن كان ذلك معناه أن يبقى في الخلفية.
 
ويبدأ العرض الأول للفيلم ليل الأربعاء أمام 16 ألف مشاهد في نيو أورليانز ليعرض بعد ذلك على قنوات الكيبل يومي 21 و22 أغسطس/آب ساعتين لكل يوم ثم يعرض مرة أخرى كاملا يوم 29 من نفس الشهر  بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للإعصار.

المصدر : رويترز