شعار مهرجان الشرق الأوسط الثقافي بالدانمارك (الجزيرة نت) 

تتواصل في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن أعمال وفعاليات مهرجان الشرق الأوسط للتقارب الثقافي الذي تمتد فعالياته حتى 20 سبتمبر/أيلول القادم.
 
وقد ألقيت في حفل الافتتاح مساء الأحد الماضي والذي حضره ابن ملكة الدانمارك الأمير يواكيم كلمات من السيدة جريته غوستبول وزيرة الثقافة السابقة الأمين العام للمجلس الدانماركي للتعاون الثقافي مع الشعوب وكلمة للدكتور موسى بن جعفر بن حسن رئيس المؤتمر العام لليونسكو أكد فيها كل منهما أن الحوار يساعد على إزالة الأحكام الخاطئة وإبراز التمايز والتنوع وتوليد الثقة والاطمئنان.
 
وينظم المهرجان المجلس الدانماركي للتعاون الثقافي مع الشعوب بالتعاون مع العديد من الجهات الرسمية والأهلية في الدانمارك ولا تقتصر فعاليات المهرجان على العاصمة بل يمتد إلى عشر مدن دانماركية، حيث ستقام حفلات وندوات وقراءات شعرية ونثرية وورشة لكتابة الأطفال بالإضافة إلى عرض فيلم عمارة يعقوبيان.
 
ويعد المهرجان أكبر تظاهرة ثقافية تشهدها الدانمارك، حيث سيحيي فعاليات المهرجان حوالي 500 فنان وكاتب من مختلف بلدان الشرق الأوسط ويشمل حفلات موسيقية للشاب مامي، وناتاشا أطلس.
 
كما تشارك فرقة الكندي السورية بقيادة جلال الدين جوليان وتقدم موسيقي وغناء صوفي روحي بالإضافة إلى فرقة التنورة من مصر وفرقة الدراويش من تركيا.
 
ومن الأدباء العرب المشاركين مريد البرغوثي، نبيل سليمان، ميرال الطحاوي، واسيني الأعرج، سلوى بكر، فريد رمضان، إلياس خوري، رياض بيدس، سامر أبو هواش، ياسين عدنان، ياسمين خضرة، يوسف أمين العلمي، مي جلبي، منى الطحاوي، لينا الخطيب، عايدة نديم ومنعم الفقير وغيرهم بالإضافة إلى كتاب من إيران، تركيا وأفغانستان.

المصدر : الجزيرة