أدونيس أحد الموقعين على العريضة (الجزيرة-أرشيف)
وقع أكثر من ألف شخص -جلهم من المثقفين والفنانين الذين يعيشون في فرنسا- على عريضة تدعو إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في لبنان وإلى احترام السيادة الوطنية اللبنانية.
 
وجاء في هذه العريضة التي وقع عليها مثقفون فرنسيون وآخرون يحملون الجنسيتين الفرنسية واللبنانية -منهم صلاح ستيتيه وأدونيس وفينوس خوري غاتا وجورج قرم ورولا  سفر وميشال قصير- أنه ينبغي إنقاذ لبنان من جحيم التكنولوجيا الذي أشعله وأطلقه التحالف بين الولايات المتحدة وإسرائيل.
 
وجاء في العريضة "إذا كان الشرق الأوسط الجديد الذي يريده بوش وإدارته هو هذه الكارثة المنظمة التي تنفذها إسرائيل ميدانيا، فإن أي شعب حر لا يمكن أن يقبل به, لبنان يتحول إلى مقبرة كبيرة، بيد أن سلام المقابر ليس سلاما".
 
وطلبوا أيضا أن يقبل الأمين العام للأمم المتحدة والقوى العظمى، أعضاء مجلس الأمن فيها، تحمل مسؤولياتهم في مواجهة هذه الأزمة, وأشار مطلقو العريضة إلى أن أشخاصا من عدة بلدان كإيطاليا وإسبانيا والمغرب وتونس وكندا وقعوا عليها أيضا.

المصدر : الفرنسية