غراس قال إنه انضم لقوات العاصفة ولم يكن يعرف جرائمها (الأوروبية-أرشيف)

أقر الكاتب الألماني الحائز على جائزة نوبل غونتر غراس بأنه كان عضوا بـ "قوات العاصفة"  التابعة للحزب النازي التي يرمز إليها بـ SS , باعتراف فاجأ الملايين من عشاقه, خاصة أنه عرف بآرائه اليسارية المعادية للحرب, واعتبر في ألمانيا أحد القلائل من بني جيله الذين لم تلطخ سمعته بجرائم النازية. 
 
وقال غراس (78 عاما) بحوار مع صحيفة فرانكفورتر آليماينو تسايتونغ قبل نشر مذكراته الشهر المقبل، إنه التحق بوحدات قوات العاصفة شتاء 1944-1945, وألحق بفرقة دبابات, وشملت خدمته مهمتي استطلاع خلف الخطوط الروسية, لكن لم يكتب له إطلاق رصاصة واحدة قبل أن يُجرح في أبريل/نيسان 1945.
 
وأضاف الكاتب الفائز بنوبل للآداب عام 1999 أنه لم يكن يشعر بأي ذنب حينها فـ "بالنسبة لي لم تكن قوات العاصفة شيئا مرعبا, بل وحدة نخبة كانت ترسل دوما إلى المناطق الخطرة, وكانت لها سمعة أنها تعاني الجزء الأكبر من الخسائر".
 
وعندما سئل لماذا تأخر كل هذا الوقت للبوح بالسر, قال غراس إنه كان عندما يتطلع إلى ماضيه كان يشعر بأمر جاثم على صدره "لكن لا يمكنه الحديث عنه".
 
وبدأت قوات العاصفة كحرس شخصي لأدولف هتلر, لكنها نمت لتصبح جيش حقيقيا بمليون فرد, لديه قوات مدفعية ومدرعات, وكانت مسؤولة عما عرف بمعسكرات الموت, وقد أعلنت منظمة إجرامية نهاية الحرب العالمية الثانية.
 
وصوّر غراس في السابق حياته العسكرية على أنه خدم فقط بالقوات النظامية, بما فيها وحدة المدفعية المضادة للطيران كتلك التي خدم فيه البابا جوزيف راتزينغر بينديكت الـ 17.
 
وعُرف الكاتب الألماني بروايته "الطبل والصفيح" التي صدرت في 1959 والتي تصور صراع مع مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

المصدر : الألمانية