العبودية وحقوق الإنسان في أوبرا غير مكتملة لموتسارت
آخر تحديث: 2006/8/13 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/13 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/19 هـ

العبودية وحقوق الإنسان في أوبرا غير مكتملة لموتسارت

موتسارت (الفرنسية-أرشيف)
قال المخرج بيتر سيلارز إن أوبرا ألفها الموسيقارالنمساوي موتسارت ولم ينهها تتناول قضية العبودية وبدأ عرضها الأسبوع الماضي في نيويورك، تثبت أن موتسارت كان ناشطا شغوفا بحقوق الإنسان.
 
وتدور أوبرا زيد حول علاقة غرامية بين اثنين من العبيد والجهود التي يبذلانها للهرب، وتدور فصولها التي أخرجها سيلارز بمتجر للأعمال الشاقة استوحى فكرته من متجر موجود بلوس أنجلوس.
 
وأشار المخرج إلى أنه لا يمكن تصديق أن هذه الأوبرا المليئة بالعنف والمعاناة  لموتسارت لأنها لا تبدو برقة بقية مقطوعاته، وأضاف "يمكنك أن تشعر بالعبء الأخلاقي والطاقة بما كان موتسارت يعمل عليه في تلك المرحلة من حياته".
 
وذكر سيلارز وهو مخرج أعمال أوبرالية وسينمائية مثير للجدل أن "مهمة الفن ليست التملق كما يفعل بعض السياسيين" بل محاولة التحدث بقدر من الأمانة بشأن الأشياء التي نرصدها قائلا "بالنسبة لموتسارت وبيتهوفن الموسيقى لم تكن طريقة للهرب بل طريقة للتعامل مع الأمور".
 
وأوضح أن موتسارت لم يكمل الأوبرا لأنها اعتبرت جادة للغاية بالنسبة لذوق جمهور فيينا في ذلك الوقت، وقال إن حقيقة عدم اكتمال هذه الأوبرا وكونها غير معروفة إلا لقلة من عشاق موتسارت يجعلها أكثر جذبا.
 
وأضاف المخرج السينمائي أن الأوبرا التي لم تنته كتبها موتسارت عام 1779 عندما كان بالـ23 من عمره، مؤكدا أنها تمثل الرسالة التي قام الفن من أجلها وهي إيجاد صلة بتساؤلات جذرية عن حقوق الإنسان.
المصدر : رويترز