وثائق سرية ألمانية عن فلسطين والسعودية
آخر تحديث: 2006/8/2 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/2 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/8 هـ

وثائق سرية ألمانية عن فلسطين والسعودية

ضم الكتاب المترجم الذي حمل عنوان  "العالم العربي في وثائق سرية ألمانية 1937-1941" الصادر عن دار الوراق في لندن وبيروت، معلومات كثيرة حول ما يوضحه من وجهات النظر الألمانية النازية في قضايا عربية ودولية.
 
وٍمن الأمور الكثيرة التي يتناولها الكتاب إلقاؤه الضوء على موقف ألمانيا الرافض لإنشاء دولة يهودية في فلسطين والعلاقات الألمانية السعودية وسعي المملكة سرا للتخلص من هيمنة بريطانيا ورفض إيطاليا حليفة ألمانيا الاعتراف كتابة باستقلال الدول العربية.
 
توزع الكتاب الذي ترجمه رزق الله بطرس وراجعه وقدم له نجدة فتحي صفوة، على ستة أقسام حملت وثائق من وزارة الخارجية الألمانية ابتداء من الفترة الواقعة بين يونيو/حزيران 1937 وصولا إلى ديسمبر/كانون الأول 1941.
 
وقال صفوة إن مجموعة وثائقه التي اختارتها دار النشر تتناول بصورة خاصة المراسلات التي دارت بين وزارة الخارجية الألمانية وسفاراتها أو مفوضياتها في العراق والسعودية وغيرهما من أقطار المشرق العربي.
 
وتلقي أضواء جديدة ومهمة على العديد من القضايا التي تهم تلك الأقطار، كما تتناول تطورات قضية فلسطين وموقف ألمانيا الرافض لقيام دولة يهودية فيها ودورها في ذلك. كما تضم وثائق عن حركة رشيد عالي الكيلاني في العراق وموقف ألمانيا أيضا منها.
 
وعن سوريا تحدثت الوثائق عن كراهية العرب للإيطاليين وتفضيلهم حكم الإنجليز الأجانب، كما ضمت تقارير عن المحادثات مع الملك عبد العزيز آل سعود وموقف السعودية السياسي والعلاقة مع إنجلترا من جهة وإيطاليا وألمانيا من جهة أخرى وذلك بتاريخ فبراير/شباط 1939.
 
وفي مقدمة الوثائق كتب صفوة متحدثا عن عدم جواز الاستناد في الدراسات عن العالم العربي في تلك الحقبة إلى وثائق من طرف واحد، والطرف الغالب في هذا المجال هو الوثائق البريطانية.
المصدر : رويترز