لوتشيانو بافاروتي (يسار) يحب الغناء مع خوزيه كاريراس وبلاسيدو دومينغو (رويترز)
قالت مديرة أعمال التينور العالمي لوتشيانو بافاروتي إن مغني الأوبرا الأشهر في العالم خضع لعملية استئصال ورم سرطاني من البنكرياس, وقد بدأ يتعافى بشكل جيد.

وقالت تيري روبنسون إن الأطباء اكتشفوا وجود الورم السرطاني لدى التينور (70 عاما) الأسبوع الماضي أثناء استعداده للسفر من نيويورك إلى لندن, "ولحسن الحظ أن الأطباء تمكنوا من استئصال الورم بكامله, وذلك نتيجة استجابة جسمه للعملية وحالته العاطفية القوية".
 
وأجريت العملية في مستشفى لم يعلن عن اسمه في نيويورك، ويعتقد أن بافاروتي لا يزال راقدا فيه. وقرر الأطباء إجراء العملية عندما كان المغني الأسطوري يعاني من آلام مبرحة في الظهر منذ أكثر من عام, ما اضطره لإلغاء عدة حفلات غنائية كان قرر المشاركة فيها في إطار جولته الوداعية العالمية.

وكان آخر ظهور علني لبافاروتي في الألعاب الأولمبية الشتوية في مدينة تورينو الإيطالية. وأعلن خلال الحفل قرار اعتزاله الغناء, مشيرا إلى أنه سيتفرغ لتعليم الموسيقى وغناء الأوبرا، غير أنه ألمح إلى إمكانية مشاركته في الغناء مع "الشركاء الثلاثة" خوسيه كاريراس وبلاسيدو دومينغو في مناسبات خاصة.

المصدر : أسوشيتد برس