المغرب تراث وتاريخ تلتقي فيه الحضارة العربية بالأوروبية(أرشيف)
تواصل بعثة آثار فرنسية-مغربية مشتركة حفرياتها في موقع يدعى سيدي جابور بمدينة ابن سليمان من ضواحي مدينة القنيطرة بحثا عن آثار تعزز قيمة الموقع على المستوى العربي والعالمي.
 
وذكرت وزارة الثقافة المغربية أن الحفريات الجديدة للموقع الأثري -الذي يسمى أيضا "جيجا" ويصنف ضمن آثار ما قبل العهد الإسلامي- تقام بتنسيق فرنسي مغربي وتحت إشراف المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث ووزارة الثقافة.
 
وأكد المصدر أن الحفريات التي بدأت مطلع الأسبوع الجاري وتستمر حوالي شهر تندرج في إطار البحوث التي أجريت قبل سنتين وأسفرت عن اكتشافات مهمة قديمة.
 
وكانت حفريات دولية أجريت في الخمسينيات من القرن الماضي أسفرت عن اكتشاف بقايا منازل وحمامات وجزء من سور مدينة تدعى "جيلدة" العتيقة المذكورة في النصوص القديمة فضلا عن أوان فخارية وأجزاء لمنقوشات لاتينية.

المصدر : الألمانية