بعثة من اليونسكو تزور مساكن الأقصر التاريخية (أرشيف)
وصلت مدينة الأقصر التاريخية بصعيد مصر الاثنين بعثة من خبراء التراث العالمي بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) وذلك في ظل أزمة بين القاهرة والمنظمة بشأن عزم الحكومة إزالة مساكن بغرب المدينة.

وتأتى الزيارة في إطار المساعي الجارية لتطويق الأزمة التي نشبت إثر اعتراض اليونسكو على إزالة مساكن القرنة غرب الأقصر، باعتبارها أحد المواقع المصرية الستة المدرجة ضمن قائمة مراكز التراث العالمي.

وفي المقابل ترى القاهرة أن إزالة المساكن أمر ضروري لحماية آثار المنطقة من العبث ومن مخاطر المياه الجوفية، وللكشف عن المقابر والمعالم الأثرية أسفل مساكن المنطقة الغنية بمقابر ومعابد الفراعنة.

وتقوم البعثة التي تضم بعضويتها اثنين من كبار خبراء التراث بالعالم هما كريستوفر يانج ورون فان أورس يرافقها د. سمير فرج رئيس المجلس الأعلى لمدينة الأقصر صباح الثلاثاء، بتفقد مشروع تهجير سكان المناطق الأثرية غرب الأقصر تمهيدا للكشف عن قرابة 600 مقبرة فرعونية أسفل مساكن القرنة.

كما تتفقد منزل الأثري الفرنسي جورج لوجران المقرر إزالته في إطار مشروع تطوير ساحة معبد الكرنك، والذي تعترض فرنسا على إزالته.

كما تستمع البعثة لشرح من فرج حول محاور مشروع التنمية الشاملة لمدينة الأقصر والذي ترعاه سوزان مبارك حرم الرئيس المصري، وينفذ بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بهدف تحويل المدينة لأكبر متحف عالمي مفتوح.

المصدر : الألمانية