آثار مصر الغارقة جزء من التاريخ يجذب الاهتمام (أرشيف)
حقق معرض الكنوز الأثرية الرائعة التي عثر عليها في قاع البحر قبالة السواحل المصرية نجاحا هائلا لدى الألمان، حسبما أعلن منظمو معرض "كنوز مصر الغارقة".
 
ويتوقع أن يمر الزائر رقم 200 ألف عبر أبواب متحف غروبيوس مارتن غدا الجمعة كي يشاهد المعرض الذي تم افتتاحه يوم 11 مايو/أيار الماضي ويستمر حتى 4 سبتمبر/أيلول المقبل.
 
ويحتوي المعرض على نحو 500 من القطع الأثرية الرائعة التي انتشلت بين عامي 1992 و2005 بواسطة المستكشف الفرنسي فرانك جوديو بعدما ظلت غارقة في قاع البحر المتوسط آلاف السنين قبالة سواحل الإسكندرية.
 
كما يضم المعرض أضخم ثلاثة تماثيل تم انتشالها من مياه البحر، اثنان منها لملك وملكة من العصر البطليموسي والثالث لإله النيل حابي حيث يبلغ ارتفاع كل منها ستة أمتار ووزنه ستة أطنان. كما ستعرض تماثيل أقل ارتفاعا مثل تمثال الآلهة إيزيس.
 
ويضم المعرض أيضا مجموعة تماثيل لأبي الهول ورؤوس الملوك والملكات، إضافة إلى مجموعة من الحلي والأواني البرونزية وجزء من ناووس لمعبد هرقل وتمثال إيزيس من البازلت الأسود.

المصدر : الألمانية