كشفت كبرى شركات الإنتاج السينمائي في هوليود عن عزمها استخدام البريد الإلكتروني لتقديم معلومات عن أفلامها ومدى التزامها بالمعايير الأخلاقية لمن يرغب في معرفتها قبل السماح لأطفاله بمشاهدتها.
 
وتعتبر هذه الخدمة الجديدة التي تعرف باسم "تصنيفات البساط الأحمر" جزءا من الجهود المتصلة لرابطة صناعة السينما الأميركية لتقديم معلومات كاملة لجمهور محتمل عن الأفلام قبل المشاهدة وهي جهود بدأت مع وضع نظام تصنيف الأفلام في الولايات المتحدة منذ 38 عاما.
 
وقال دان جليكمان المسؤول التنفيذي بالرابطة التي تمثل كبرى شركات السينما في هوليود في أمور تتعلق بالحكومة والسياسة العامة إنه "نظرا لتغيب الآباء كثيرا في يومنا هذا نريد أن نسهل عليهم معرفة أحدث تصنيفات الأفلام".
 
ويجري تصنيف الأفلام -التي توزعها شركات من أعضاء الرابطة أو موزعون مستقلون- من حيث تصويرها لمشاهد عنف أو جنس أو استخدامها للغة غير مهذبة مليئة بالسباب أو أشكال أخرى من المحتوى غير اللائق.

المصدر : رويترز