أجواء الجاز خيمت على مونترو (الجزيرة نت) 

تامر أبو العينين-مونترو

يحتفل مهرجان مونترو الدولي لموسيقى الجاز هذا العام بدورته الـ40 التي بدأت في 30 يونيو/ حزيران الماضي، وتستمر حتى 15 يوليو/ تموز الجاري ، وقد تحولت المدينة التي يحمل المهرجان اسمها والواقعة على بحيرة ليمان (بحيرة جنيف) إلى موئل لأشهر عازفي الجاز في العالم.

وقد تميزت فعاليات مهرجان هذا العام بكم كبير من أرقى أنواع موسيقى الجاز، توجها عبد الله ابراهيم من جنوب أفريقيا، وسيرغيو ميندس من البرازيل، وحفل نادر لأورنيت كولمان، الذي اختص هذا المهرجان برحلته الوحيدة إلى أوروبا هذا العام، كما كانت أمسية "بي بي كينغ" مليئة بالشجن، إذ ودع بدموعه جمهور مونترو لآخر مرة، بعد حضور سنوي على مدى 40 عاما ليستقر في بلاده لبلوغه سن الـ80.

"
اكتسب المهرجان شهرته الدولية الواسعة، بسبب حرصه عبر أربعة عقود على جمع عمالقة الجاز في العالم تحت سقف واحد،
"
موتسارت بأسلوب الجاز
لكن التجربة المثيرة للاهتمام كانت مشاركة أوركسترا موسيقى الحجرة في مقاطعة بافاريا الألمانية مع عازف البيانو الأميركي شيك كوريا في معزوفات لموسيقى موتسارت، في إطار مشروع يرعاه العازف الأميركي لتقديم موسيقى موتسارت بأسلوب الجاز، وهي تجربة اختلف النقاد في تقييمها بين مؤيد يرى فيها إثراء لموسيقى موتسارت، ومعارض يعتقد أنها ليست سوى تجربة، لن يتم لها النجاح في التسويق، ولكنها كتمرين دراسي حول الفرق بين الجاز وكلاسيكيات موتسارت.

اما على صعيد البوب والروك فقد شارك ستينغ بحفل لم ينس فيه تقديم أغنياته التي بدأ بها سلم حياته في عالم الجاز، قبل أن يتحول إلى الروك، وحرص فريق "ديب بيربل" الشهير على تقديم مجموعة من أغنياته القديمة، وكذلك هو الحال مع براين آدمز.

وقد اكتسب المهرجان شهرته الدولية الواسعة، بسبب حرصه عبر أربعة عقود على جمع عمالقة الجاز في العالم تحت سقف واحد، بداية من إيلا فيتزغيرالد وكونت باسي وأوسكار بيترسون ومايلس ديفيز، وكوينسي جونز، وصولا إلى سانتانا وبي بي كينغ، حتى يقال عن المهرجان إن من يضع فيه قدميه أول مرة لا بد أن يأتي كل مرة.

وتبلغ ميزانية المهرجان هذا العام حوالي 15 مليون دولار ويتوافد عليه قرابة ربع مليون زائر. وإلى جانب أرباحه من التذاكر التي بيعت بالكامل هذا العام، يحصل على دخل جيد من خلال تسويق حفلاته عبر شبكات التلفزة والإذاعة ومبيعات التسجيلات الحية النادرة لعمالقة موسيقى الجاز، التي ينفرد بحقوق طبعها ونشرها.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة