تسونامي على الإليزيه وكشف فضائح دو فيلبان
آخر تحديث: 2006/6/10 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/10 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/14 هـ

تسونامي على الإليزيه وكشف فضائح دو فيلبان

دومينيك أمبييل (الجزيرة)
سيد حمدي-باريس
ظهر اليوم في المكتبات الفرنسية كتاب "تسونامي على الإليزيه" لدومينيك أمبييل المستشار السابق لجان بيير رافاران، في وقت دخل فيه المتنافسون على الانتخابات الرئاسية  مرحلة كسر العظام بإطلاق وتسريب فضائح تتعلق بالأطراف الأخرى.
 
ولجأ أمبييل إلى مزج الخيال بالواقع متحدثاً عن رئاستي الجمهورية والحكومة, ونسب الكتاب إلى دو فيلبان الذي كان وزيراً للداخلية بحكومة رافاران قوله إن "شيراك رجل خرف ورافاران مغفل كبير" كما نسب إليه أيضاً قوله إن وزير الداخلية الحالي "ساركوزي يجب تجاهله فلا أهمية له ويجب التعامل معه على أنه صغير".
 
ولم يخف أمبييل في كتابه السابق "ماتينيو القوي" مسؤولية دو فيلبان عن الإيقاع به في هذه الفضيحة   التي جرت وقائعها عام 2004، وجاء ظهور الكتاب الذي تابعته وسائل الإعلام بشكل واسع وعرضت بعضاً من فقراته قبل أن ينشر كاملاً.
 
واعتبر نقاد كثيرون أن الكتاب المثير للجدل جاء انتقاماً من دو فيلبان بعد ما تم إلقاء القبض على المؤلف أمبييل بتهمة ممارسة الدعارة مع عاهرة رومانية قاصر، وقد حوكم الأخير في هذه القضية بغرامة مالية قدرها 1500 يورو تمت زيادتها في محكمة الاستئناف إلى 2500.
 
الملفات الأمنية
وذهب الكاتب في هذا السياق إلى أن دو فيلبان وشى بساركوزي، مستغلاً وجوده في منصب وزير الداخلية ليمرر ملفات خاصة بغريمه رئيس حزب الأغلبية إلى زوجته سيسيليا وتتعلق هذه الملفات الأمنية بمحادثات هاتفية لساركوزي وصور له في ردهات أحد الفنادق.
 
وقد مرت العلاقة الزوجية بين الاثنين لاحقاً بمرحلة حرجة أوشكا فيها على الانفصال قبل أن ينجحا في استعادة استقرارهما الأسري, وقد عمد المؤلف إلى توجيه الاتهامات لدو فيلبان الذي يسعى إلى استعادة شعبيته المفقودة من خلال نجاحه النسبي في مواجهة مشكلة البطالة.
 
وخصص أمبييل 25 صفحة كال فيها الاتهامات لدو فيلبان الذي يوصف بتلميذ شيراك الوفي، مشيرا إلى أن ما ذكره عن محاولة تسميم دو فيلبان للعلاقة الزوجية لساركوزي مجرد محض خيال الأمر الذي أثار حيرة الكثيرين وتحديد ما هو خيالي وما هو واقعي في الكتاب.
 
 وقد تضمن الكتاب جزءاً وضح فيه الخيال، وهو الذي استمد منه العنوان متخيلاً أوليفييه بيزانسينو زعيم حزب العصبة الشيوعية الثورية أحد أصغر الأحزاب رئيساً لفرنسا بعد فوزه بصعوبة في انتخابات العام القادم في مواجهة جان ماري لوبن زعيم حزب  الجبهة الوطنية.
_____________
المصدر : الجزيرة