مستشرق هولندي يؤسس أول قسم للفقه الإسلامي بأوروبا
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ

مستشرق هولندي يؤسس أول قسم للفقه الإسلامي بأوروبا

أعلن المستشرق الهولندي بيتر شورد فان كونينجسفيلد عن تأسيس قسم لأصول الدين الإسلامي بكلية الأديان بجامعة لايدن الهولندية لتدريس المذاهب والتيارات الفكرية الإسلامية.
 
وقال كونينجسفيلد إن القسم الذي سيفتتح في سبتمبر/ أيلول القادم رصدت له وزارة  التعليم في هولندا 2.5 مليون يورو، مضيفا  أن كثيرين يجهلون أن للإسلام تاريخا طويلا في أوروبا وأن علاقات حضارية نشأت بين أوروبا والعالمين العربي والإسلامي.
 
وأضاف أنه مهتم بإدماج المذاهب والأفكار الإسلامية في نظام التعليم الجامعي في هولندا، مشيرا إلى طموحه أن يصل الطلاب في دراساتهم عن وضع الإسلام والمسلمين في الغرب الى درجة عالية من فهم الخلفيات الفكرية للأقليات الإسلامية في أوروبا.
 
وأشار كونينجسفيلد الى أن 250 طالبا عربيا يفدون إلى هولندا لدراسة العلوم الاجتماعية أو الطبيعية وأن نحو 200 كتاب بالعربية أو بغيرها تصدر في هولندا سنويا حول العرب وتاريخهم وتراثهم المخطوط، مؤكدا أن الجامعات والمراكز العربية لا تتعاون في مجال البحوث أو الترجمة وأنهم يعتمدون فقط على وجود المعهد الهولندي في القاهرة وإسطنبول.
 
دور المستشرقين
وعما إذا كان لايزال للمستشرقين دور طليعي في خدمة الحكومات حيث مهد بعضهم للاستعمار الأوروبي للشرق في مرحلة المد قبل نحو قرنين قال كونينجسفيلد إن المستشرق يجتهد وربما تستعين بأفكاره الحكومة كما يحدث في الفترة الأخيرة مع المستشرق الأميركي برنارد لويس.
 
وكان المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد أصدر عام 1978 كتابه "الاستشراق" الذي حول مسار هذا العلم إلى اتجاه آخر يفيد بأن الشرق فكرة أقرب إلى أسطورة خلقها خيال الغرب عن عدو متخيل يحمل كل الغرائب.
 
وتوالت أعمال سعيد التي ناقش فيها وضع الإسلام ومنها كتاب "تغطية الإسلام" الذي أشار فيه إلى تعاون قال إنه غير بريء بين الاستعمار ومستشرقين لدرجة يندر معها وجود خبير من خبراء الإسلام لم يكن مستشارا لحكومة بلاده مستشهدا بالمستشرق الهولندي سنوك هوخرونيه.
 
لكن فان كونينجسفيلد له رأي آخر فيما وصفه بالاستشراف السعيدي الذي قال إنه أول من انتقد هوخرونيه الذي كان ينظر إليه بكثير من الاحترام في الدراسات الهولندية وإنه سجل بصراحة أن هوخرونيه قضى 16 عاما في خدمة الحكومة الهولندية لكنه على الجانب الآخر وضع تصورات لدولة إندونيسيا بحدودها المعروفة.
 
وقال إن سعيد لم يقرأ المستشرق المجري جولدتسيهر مؤلف كتب منها "مذاهب التفسير الإسلامي" و"العقيدة والشريعة في الإسلام" و"المذاهب الإسلامية في الإسلام"، موضحا  أن سعيد اعتمد في دراسته عن الاستشراق على مصادر أدبية فهو في رأيه ناقد أدبي بالأساس.
 
ويعمل كونينجسفيلد أستاذا للدراسات الإسلامية وعلوم الأديان وهو من المهتمين بأوضاع المسلمين في أوروبا وله دراسات بالعربية والإنجليزية والهولندية عن فقه الأقليات المسلمة ومن كتبه "أسطورة الخطر الاسلامي" و"تاريخ الأسرى المسلمين في أوروبا في العصور الوسطى" إضافة إلى تحقيق مخطوطات عربية منها "ناصر الدين على القوم الكافرين" للدبلوماسي الأندلسي أحمد بن قاسم الحجري.
المصدر : رويترز