قال موسيقي مسلم يعيش في بريطانيا إن مخرجين بالشركة التي تنتج أعماله، هددا بالاستقالة إذا أصدر ألبوما جديدا يتناول لاأخلاقية الغرب.
 
وأضاف أكي نواز الذي ولد في باكستان وانتقل للعيش في بريطانيا وهو في الثالثة من عمره إن "هذين الشخصين المخرجين  اللذين أكن لهما إعجابا يشعران بالخوف بخصوص ما تتحول إليه إنجلترا بحيث لا يمكنك الحديث، وهما يخافان عليّ".
 
وهذه ليست المرة الأولى التي يكتب فيها نواز أغنيات مشحونة سياسيا حيث تقول الشركة المستقلة التي كانت تعتزم توزيع ألبومه "كلها حرب" إن فريق فاندامنتل الذي يقوده نواز أصدر تسجيلات من بينها "إرهاب مثير جنسيا" عام 1998 و"لماذ ستذهب أميركا إلى الجحيم" عام 1999.
 
من جانبه أوضح  نواز أن الاختلاف الآن في وجود أجواء من الخوف في بريطانيا، فهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 وتفجيرات لندن الانتحارية يوم 7 يوليو/تموز 2005 جعلت من المستحيل إجراء مناقشات صريحة بخصوص مكانة المسلمين في المجتمع.
 
وفي الأغنية "786 كلها حرب" يقول نواز "منذ هجمات 11/9 أظهرت الولايات المتحدة كل الأدلة اللازمة لإدانتها بالإبادة الجماعية  والقتل الجماعي". أما في أغنية "تشي بن" فهو يقارن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بالزعيم الثوري الكوبي أرنستو تشي جيفارا.
 
وبينما أقر نواز بأن كلمات أغنياته وأفكارها مثيرة للجدل دافع عن حقه في التعبير عنها، مؤكدا أنه لا يتسامح مع الهجمات الانتحارية وقال "إنها جزء من الواقع.. واقع مأساوي الجميع يستحق فيه اللوم".

المصدر : رويترز