عبد الأمير يصور الكابوس العراقي
آخر تحديث: 2006/6/26 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/26 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/29 هـ

عبد الأمير يصور الكابوس العراقي

بين مجموعتي الشاعر العراقي شوقي عبد الأمير الأخيرتين ورغم اختلاف واضح في بعض موضوعاتهما، سمات تميز قصائدهما ولربما شعر عبد الأمير عامة.
 
ومن هذه السمات غوص يتجلى في صيغ فكرية ووجدانية تصاغ بحرفية فنية تعطي إيحاء لما يبدو أقرب إلى إطار منطقي أو فكري، وكذلك تدفق لكلامه الذي قد يبدو أقرب إلى التقريري اليومي، وتبرز عنده قدرة على خلق نسيج شعري من الحسي والمجرد دون أن يقع في "وقف" موسيقي.
 
وحين يصور عبد الأمير الكابوس الذي يعيش فيه بلده العراق فهو يصوره بإيحاء مؤثر حتى يكاد القارئ يقع في شبه استحالة منطقية يمكن وصفها بأنها وصف الكابوس بجمال.

المجموعتان صدرتا عن "المؤسسة العربية للدراسات والنشر" حملت أولاهما اسم "مقاطع مطوقة" وجاءت في 169 صفحة متوسطة القطع، في حين حملت الثانية عنوان "خيلاء" وضمت 103 صفحات من القطع نفسه.
 
لوحة غلاف المجموعة الأولى ورسومها لنديم الكوفي، أما "خيلاء" فلوحة غلافها ورسومها لكوليت دوبليه.
 
يمكن اختصار بعض سمات شخصية عبد الأمير الشعرية والفكرية في "قصيدة" هي أولى قصائد مجموعة "مقاطع مطوقة"، وهي قصيرة جدا تقتصر على نحو ست كلمات إلا أنها معبأة مشحونة بثقافة فكرية وحتى إيمانية تمتد فلسفيا إلى الفلسفة اليونانية وإلى أسبقية "الكلمة" عند المسيحيين والمسلمين.
 
ففي البدء كانت الكلمة وكان القلم الذي علم الله به الإنسان ما لم يعلم، فتحت عنوان
"سلالة" يستهل عبد الأمير مجموعته فيقول:

جملة ما
حبلت
يوما ما
بي
 
وتتجلى قدرة الشاعر التصويرية في الإتيان بشعر يقوم على تداخل بين الحسي والمجرد في نسج مجازي متتابع متحرك، إذ يقول داخلا في عالم عراقه العزيز:

دخان
يتراكم بين مسام الوقت
عتمات تبتلع أخرى
كالحيتان
والنهار شظايا سديم
تفقأ عين المكان
نساء عرائش
تتساقط الأطفال من صدورها
كالعناقيد
نهايات تنتقم من شرارة البدء
وإمبراطورية تدشن عصرا ذهبيا
"مشعاً"
في
بغداد
   
وينتقل إلى وصف الدمار والموت الذي يجتاح بغداد بكل أنواع الأسلحة المتطورة فيقول:
 
هذا الرصاص الذي يخترق
جدار الألف الثالث ليصل إلى بغداد يثقب الزجاج الملون
الذي يفصل بين الحياة والموت
في حدقات التماثيل
وفي معابد الآلهة السومرية والوحدانية
يعيد تركيب هياكل المعنى
ويدير رأس "السواد"
وراء عقرب الألم العظيم
المصدر : رويترز