زياد العناني.. ظلام في شمس قليلة
آخر تحديث: 2006/6/1 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الداخلية الفلسطينية: مقتل انتحاري وإصابة عدد من أفراد قوة أمنية قرب حدود غزة مع مصر
آخر تحديث: 2006/6/1 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/5 هـ

زياد العناني.. ظلام في شمس قليلة

صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر مجموعة للشاعر الأردني زياد العناني بعنوان "شمس قليلة".
 
تميزت أجواء عمله بما تتسم به قصائد الشعر الوجداني من قدرة على التدرج شبه القصصي، وموسيقى داخلية ذات نبض يمتزج فيه الحلم بالسوداوية.
 
من القصائد الأولى بالمجموعة التي ضمت 43 قصيدة نص "الطاغية". وتأتي هذه القصيدة في جو يشبه الأجواء الروائية التي تتحدث عن دكتاتوريي أميركا الجنوبية وسقوطهم الذي يكشف عن نمور من ورق، وهي تحمل وبتصويرية الواقعي جنبا إلى جنب مع الرمزي.
 
بعض أجواء المجموعة تختصر في قصيدة "أعمال ليس" وفيها يقول:
ليس لي بلد
ليس لي قبر
وليس لي حتى امراة
إذا مت تركض في الفراغ
مبددة
نعيها
 
وتبرز قدرة الشاعر على خلق كثير من الرسوم شبه الغرائبية في مجالات عديدة، عن المفجع الذي يوزع بعدل أو ما يشبه العدل على القاتل والقتيل، حيث يقول في قصيدة "سنة الحياة":
 
كل قتلاي الآن
من تراب
الأول الذي سرق حبيبتي
والخامس الذي خلّع أظافري
والسادس الذي كان يضحك وهو يلعب في دمي
كل قتلاي الآن
من تراب
وأنا في المصحة
أشرب جرعتي
 
وقد تميزت القصائد بتلك الأجواء التي يصعب تحديد عناصرها، وهي تنقل القارئ إلى تلك المتعة الغريبة التي يجدها أو كان يجدها بقصص الأحزان القديمة التي تعلق بالنفس وتتداخل فيها الطفولة بالشباب المولّي، وبالوحدة والوحشة تحيطان بشيخوخة هادنت الدمع بل استخفت به.
المصدر : رويترز