فاز الروائي الأميركي بول أوستر (59 عاما) اليوم الأربعاء بجائزة برنس أوف إستورياس التي يمنحها ولي عهد إسبانيا وتعد المعادل الإسباني لجائزة نوبل، وذلك في فرع الأدب.
 
وقالت لجنة التحكيم إن أوستر أبدع أعماله الأدبية من خلال المزج بين التقاليد المثلى في أميركا الشمالية ومثيلاتها في أوروبا، وكذلك عبر تضمين عناصر الفن السينمائي في أدبه.
 
وأضافت أن الأديب الأميركي جذب انتباه القراء من الشباب عبر شهادته الثرية من الوجهة الفنية على المشكلات التي يشهدها عصرنا الحالي على المستويين الفردي والمجتمعي.
 
وبعد عودته إلى الولايات المتحدة بدأ نشر أعماله الخاصة ومن أبرزها ثلاثية نيويورك عام 1987 والوحش البحري عام 1992. كما كتب أوستر عددا من سيناريوهات الأفلام وشارك في إخراج فيلم "زرقة في الوجه" عام 1995 فيما أخرج فيلم "لولو على الجسر" عام 1998.
 
يشار إلى أن بول أوستر رابع كاتب من الأنغلوساكسون يفوز بهذه الجائزة الإسبانية بعد البريطانية دوريس ليسنغ والأميركيين آرثر ميلر وسوزان سونتاج، وبحسب التقليد المتبع سيستلم من ولي العهد الإسباني الأمير فيليب الجائزة البالغة قيمتها 64 ألف دولار.

المصدر : الألمانية