ميس شلش (الجزيرة)
محمد النجار–عمان
رغم أنها لم تكمل الـ17 من عمرها، فإن ميس شلش التي تميزت بصوتها الذي جعلها من أشهر المطربات في فلسطين تستعد للتوقف مؤقتا عن الغناء بعد سنوات من مسيرتها.
 
وأكدت شلش في حديث للجزيرة نت على هامش تسجيلها لأحدث ألبوماتها "حق العودة" أنها تريد لهذا الألبوم أن يكون رسالة للاجئين في الشتات بأن يتنبهوا لمن يساوم على حقهم في العودة إلى ديارهم التي هجروها بعد "نكبة 1948" و"نكسة 1967"، وألا يقبلوا عن حق العودة بديلا.
 
وتقول ميس عن أحدث مقاطع الأغنية الرئيسة في الألبوم الجديد "اسمع يا سيدي اسمع.. بنموت وما بنركع"، إنها تطمئن من خلاله جدها الذي وصاها بألا تتخلى عن حق العودة لفلسطين، ويؤدي دور جدها هنا الفنان غسان أبو خضرة الذي يؤدي معها ما يشبه الدويتو الثنائي، حيث يقوم بتوصيفها مكان بيته الذي تركه يومه على تلة في يافا.
 
وتوضح المطربة للجزيرة نت أن بدايتها مع فلسطين كانت منذ سنوات طفولتها الأولى، حيث ولدت عام 1989 فيما كانت الانتفاضة الأولى قد اشتعلت من عامين، لكن بدايتها مع الغناء لفلسطين كانت مع انطلاقة انتفاضة الأقصى عام 2000، ويومها أدت برفقة الفنان الفلسطيني المعروف أبو عرب في شريط "رجال الوطن" عددا من الأغاني، كان أبرزها المقطع الذي وصفت فيه مشهد الشهيد شاكر حسون الذي قتله الجنود الإسرائيليون قبل أن يقوموا بجر جثته في شوارع مدينة الخليل.
 
ويربط تاريخ ميلاد ميس مباشرة بفلسطين، فقد ولدت في 7/6/1989 وهو ذكرى اليوم الذي استيقظ فيه العرب على احتلال الضفة الغربية عام 1967، وانطلاقتها الفنية كانت مع انتفاضة الأقصى فأدت "صوت الحرية"، ثم "جنين" الذي جاء بعد مجزرة جنين، ثم العديد من الألبومات التي كان أبرزها "خنساء فلسطين"، حيث جسدت فيه دور "أم محمد فرحات" التي ودعت ابنها وهو ذاهب للشهادة.
 
تقول ميس "أنا ولدت مع فلسطين، لا أذكر أنني عشت طفولتي كالأطفال، لا أذكر أنني لعبت أو تنزهت مثلهم، كان همي الشاغل لي دائما هو فلسطين"، وتضيف "رغم أنني أشدو بصوتي منذ كان عمري سبع سنوات، فإنني وجدت مع سقوط محمد الدرة وشاكر حسون وفارس عودة دافعا من دمائهم لأصدح بصوتي منذ كان عمري 11 عاما".
 
وتستعد شلش بعد إنهاء تسجيل ألبوم "حق العودة" للتوقف في هدنة إجبارية كما تسميها، فهي مقبلة على الثانوية العامة السنة المقبلة، لكنها لن تعود لإحياء الحفلات نظرا لضرورات شرعية كما تقول، وتشير إلى أنها تدرس الاستمرار من خلال الألبومات فقط.
_____________

المصدر : الجزيرة