قالت دار مزادات كريستي إنه من المتوقع أن تباع أربعة ألواح من البرونز عثر عليها في قوارب النجاة التي فر إليها الناجون من السفينة الغارقة تيتانيك بمبالغ خيالية هي الأكثر ارتفاعا في تاريخ المزادات التي أقيمت لبيع مقتنيات متعلقة بالسفينة التي غرقت عام 1912.
 
ومن المتوقع ان يباع لوح معدني كتب عليه "إس إس تيتانيك" واخر يحمل علم شركة خطوط "وايت ستار الملاحية" منقوش على صفيحة من البرونز وآخر كتب عليه "إس إس تيتانيك" وطبق كتب عليه "ليفربول" حيث بنيت السفينة بمبلغ 40 ألف إلى 70 ألف دولار للوح الواحد في المزاد الذي سيقام الأسبوع المقبل.
 
وقال جريج ديتريش المتخصص في قسم المقتنيات الملاحية في دار كريستي إن ثمن القطعة الواحدة قد يتعدى 100 ألف دولار, والأطباق الأربعة هي من أهم مجموعة من المقتنيات تصل إلى 350 قطعة تباع في مزاد في الأول من الشهر المقبل.
 
كما ستعرض للبيع مقتنيات من سفن أخرى غرقت مثل "آر إم إس لوسيتانيا" و"إس إس أندريا دوريا" و"إس إس يونايتد ستايتس" و"إس إس نورماندي" و"إس إس فرانس" بالإضافة إلى خريطة مفصلة لسطح السفينة أعطيت لركاب الدرجة الأولى تشير تقديرات الدار إلى أن سعرها قد يتراوح بين 15 ألف و20 ألف دولار.
 
وكان أعلى سعر دفع فى مزاد لشراء أحد مقتنيات السفينة مبلغ 88500 دولار، مقابل قائمة الطعام الخاصة بمطعم السفينة، كما بيعت قلادة بها إطار صغير وصورة بأكثر من 100 ألف دولار كانت إحدى الناجيات أعطتها لصديق لها غرق بالسفينة وعثر عليها بعد انتشال جثة الصديق الذي لم تكتب له النجاة.
 
وغرقت سفينة تيتانيك الضخمة بعد أن اصطدمت بجبل ثلجي في أولى رحلاتها إلى نيويورك وقتل أكثر من 1520 شخصا من الركاب والطاقم من بينهم بعض الشخصيات المشهورة آنذاك، بينما نجا 700 آخرون وقد حقق فيلم أنتج عام 1997 يتناول قصة غرق السفينة أعلى مبيعات في تاريخ السينما العالمية بلغت 1.8 مليار دولار.

المصدر : رويترز