الحضور العربي بمهرجان كان السينمائي تعزز هذا العام بالمشاركة المكثفة لتونس (الفرنسية)

تعرض ابتداء من غد الخميس فى مهرجان كان السينمائي الدولي ثلاثة أفلام طويلة و16 فيلما قصيرا تونسيا من الإنتاجات الحديثة ضمن القسم الجديد  للمهرجان "كل سينمات العالم" وفق ما أعلنته وزارة الثقافة التونسية.
 
ويشهد "يوم تونس" على مدى ثماني ساعات متتالية العرض العالمي الأول لثلاثة أفلام روائية طويلة هي "الخشخاش" أو "زهرة النسيان" لسلمى بكار و"خرمة" لجيلاني سعدي و"كحلوشة- في إس إتش" لنجيب بلقاضي.
 
وكانت الأفلام الثلاثة أثارت إعجاب الجمهور والنقاد فى تونس عند عرضها هذا العام في الصالات التونسية أو في إطار الدورة الأولى للفيلم الوثائقي في أبريل/نيسان الماضي أو ضمن مهرجان قرطاج السينمائي الدولي فى دورته الأخيرة.
 
ويروي الفيلم الأول مأساة زوجة شابة كادت تدمر نبتة "الخشخاش" المخدرة حياتها نتيجة الحرمان الجنسي والعاطفي، بينما يتناول الفيلم الثاني المشارك فى التظاهرة موضوعا طريفا وغير مألوف إذ يصور حياة الشاب "خرمة" الذي تشكل كثرة الأموات الطريقة الوحيدة لكسب رزقه.
 
وتحت عنوان "عشرة أفلام قصيرة عشر رؤى مختلفة" يقدم عشرة مخرجين شباب خلال التظاهرة تجربتهم السينمائية الأولى من بينها فيلم "تفطق" لآمال السماوي و"حديث" لمحمد قيس زايد و"صباح الخير" لليلي بوزيد ووليد مطر و"القطار" لتوفيق باهي و"ضد الوقت" لأمين شيبوب وأفلام أخرى في نفس المستوى.
 
وفى أعقاب العروض السينمائية تنظم لقاءات مع السينمائيين والمهنيين التونسيين عن السينما التونسية, كما ستقام سهرة كبرى تحمل عنوان "من قرطاج إلى كان" تشمل فقرات موسيقية وغنائية ورقصا من التراث التونسي.
 
ويهدف هذا البرنامج -الذي بدأ بتكريم السينما المغربية- إلى تقديم مجموعة من البلدان التي برزت على الساحة السينمائية، واكتشاف الخصوصية الثقافية لإنتاجها الوطني من خلال حضورها فى المهرجان.

المصدر : الفرنسية