الدولار يخفض أسعار مبيعات الأفلام في مهرجان كان
آخر تحديث: 2006/5/21 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/5/21 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/4/23 هـ

الدولار يخفض أسعار مبيعات الأفلام في مهرجان كان

فعاليات مهرجان كان شهدت هذا العام على هامشها تحولا في مبيعات الإنتاج السينمائي (الفرنسية) 
 
توقع تقرير صادر عن سوق الأفلام الذي يقام على هامش مهرجان كان السينمائي انخفاضاً في أسعار بيع الأفلام المعروضة بنسبة تتراوح بين 20% و30%. وعزا التقرير هذا الانخفاض إلى التراجع الملحوظ في سعر الدولار.
 
واستعرض التقرير أوضاع العارضين في مهرجان هذا العام موضحاً أن قصر المهرجانات الذي يستضيف السوق على مساحة تقدر بإثنى عشر ألف متر مربع يستقبل 10 آلاف مشارك بزيادة نسبتها 8%. واحتل الآسيويون المقدمة بنسبة زيادة مقدارها 23%.
 
النمو المطرد
واعتبر واضعو التقرير أن الزيادة تعكس النمو المطرد في حجم الإنتاج السينمائي الذي تقدمه القارة الآسيوية ضمن صناعة السينما العالمية ومتوقع له هذا العام  نسبة 16% وهي النسبة التي تقترب من نظيرتها الأميركية 17%.
 
وأشار التقرير إلى النمو الكبير الذي تشهده سوق السينما في الصين التي تعد لتطوير شبكة من قاعات العرض الرقمية، حيث وصف التقرير الصين بأنها "أصبحت من أكثر الزبائن أهمية" في سوق السينما، كما ضم التقرير الهند ضمن قائمة الدول التي فرضت نفسها في مجال السينما العالمية.
 
وعرج التقرير -الذي خلا من الإشارة إلى صناعة السينما العربية- على سينما أميركا الجنوبية التي زادت مشاركتها هذا العام بنسبة 20%. وقال في هذا الصدد "تحسن الموقف في الأرجنتين قدم رجال صناعة السينما هذا العام إلى كان".
 
وأكمل التقرير حديثه عن السينما البرازيلية مؤكداً على انتشار أعمال فنية غير مواتية خلال الفترة الماضية أثرت سلباً وتسببت في أزمة مأساوية لهذه السينما إلا أنها نجحت مؤخراً في استعادة بعض من عافيتها.
 
وتطرق التقرير إلى المزيد من الحركة داخل السوق مذكراً بأن عدد الرواد من السينمائيين بلغ هذا العام 7500 شخص من بينهم 2000 مشتر وبلغ عدد الأفلام المقرر عرضها 3970 فيلماً، فيما بلغ حجم المعروض العام الماضي 2860 فيلماً.
 
ونبه إلى أن نصف إجمالي المقرر عرضه هذا العام تم الانتهاء من إنتاجه، كما نوه التقرير إلى أن إنتاج العام الماضي كان مرتفعاً جداً لدرجة أن السوق لم تتمكن من استيعابه، وأوضح التقرير أن هذا الارتفاع يكشف عن زيادة في القدرات الإنتاجية والفنية.
 
يذكر أن إدارة السوق وفرت 30 قاعة عرض للأفلام، مشددة على أنه في مواجهة الزيادة الكبيرة في حجم المعروض  تقرر الاقتصار على عرض الأعمال التي لم يسبق عرضها في أي مكان آخر.
_____________
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: