اللغة العربية وتحديات المرحلة في إسبانيا (إرشيف)
قام حزب الوحدة الديمقراطية بسبتة المحتلة وهو الجماعة المعارضة الرئيسية في برلمان سبتة المحلي بمد حملته المطالبة بحماية اللغة العربية في الإطار القانوني للمدينة إلى العديد من الأقاليم الأخرى مثل قطالونيا وبالنثيا.
 
وأكد الحزب أن الحملة انتقلت إلى قطالونيا عبر منظمة سوديباو غير السياسية والتي تكافح ضد عدم المساواة الاجتماعية حيث تم جمع أكثر من مائة توقيع في برشلونة تطالب بإدراج قانون حكم ذاتي ينظم تطوير واستخدام ونشر اللغة العربية.
 
وأكد المركز الثقافي الإسلامي في بالنثيا تعاونه من أجل نقل الحملة لصالح اللغة العربية إلى الإقليم, وجمع الحزب حتى الآن ألفي توقيع للمساندة وهو ما يراه القائمون -حسب قولهم- فخرا ورضا ليس فقط لصداه في سبتة بل وفى مناطق إسبانية أخرى.
 
وسبتة توجد إلى جانب مليلية على التراب المغربي وهما مدينتان تحتلهما إسبانيا عن ما يزيد عن 500 عام.

المصدر : الألمانية