الفيلم الجديد حمل اسم طائرة يونايتد إيرلاينز التي تحطمت في بنسلفانيا (رويترز-أرشيف) 
أصيب ممثل عراقي يعيش في بريطانيا بخيبة أمل شديدة بعد أن رفضت السلطات الأميركية منحه تأشيرة دخول لمشاهدة العرض الأول من فيلم حول هجمات11سبتمبر/أيلول 2001 رغم أنه لعب دورا فيه.

وذكر المتحدث باسم السفارة الأميركية في لندن -حيث يعيش الممثل واسمه لويس السماري- أن الأخير لم يقدم ما يكفي من المعلومات لتوضيح الهدف من رحلته إلى نيويورك عند تقدمه للحصول على تأشيرة دخول.

وأضاف أن المسؤولين في السفارة سيبذلون جهدهم لتسهيل وصول السماري إلى نيويورك لحضور العرض الأول للفيلم الأسبوع المقبل دون أن يقدموا ضمانات في هذا الصدد.

وحول التحفظات التي حالت دون منح السماري إذن الدخول يقول المتحدث إن الممثل العراقي كان قد منح تأشيرات دخول قبل ذلك لكن السلطات تحسبت لاهتمامه بالسفر إلى الولايات المتحدة في فترات متقاربة.

وشارك سماري في الفيلم الذي حمل عنوان "يونايتد 93" بدور أحد خاطفي الطائرة التابعة لشركة يوناتد إيرلاينز التي سقطت فوق بنسلفانيا.

ويرجح السماري الذي يحمل الجنسية العراقية في تصريحات نقلتها عنه إحدى صحف لندن، أن تكون خدمته في الجيش العراقي في وقت مبكر من عام 1990 هي سبب تحفظ المسؤولين الأميركيين عن منحه فيزا لمشاهدة الفيلم الذي سيعرض في نيويورك ضمن مهرجان أفلام "تيبيكا".

ويقول لصحيفة "إيفننغ ستاندارد" إن كل ما رآه من الفيلم هو مجموعة لقطات وإن عدم تمكنه من رؤية العرض الافتتاحي سيصيبه بالإحباط، خصوصا أنه سيضطر للانتظار إلى حين وصول نسخة من الفيلم إلى بريطانيا.

المصدر : رويترز