ربط الأكراد ثقافيا في جميع أنحاء العالم من أهم أهداف المهرجان (الجزيرة نت)

بدأ في مدينة أربيل شمالي العراق مهرجان ثقافي تحت عنوان "من أجل ثقافة قومية أقوى في الغرب" بمشاركة نخب ثقافية كردية من جميع أنحاء العالم.

ويشرف مركز كاوة الثقافي على المهرجان الذي تستمر فعالياته أسبوعا ويشتمل على بحوث ومحاضرات في مجالات الأدب والفنون والعلوم، ويهدف لربط الأكراد في الغرب مع إخوتهم في كردستان العراق.

وقد دعى المشرف على مركز كاوة الثقافي في أربيل صلاح بدر الدين إلى تشكيل "نمور الكرد" على شاكلة نمور آسيا وتقديم نموذج قوي لاستقطاب النخب الكردية من جميع أنحاء العالم.

واشتكى بدر الدين خلال كلمته في مستهل المهرجان من أن كثرة المؤسسات الثقافية الكردية في كردستان العراق أدت إلى حالة من عدم التجانس بينها وبالتالي تشتيت الجهود الثقافية الكردية.

ودعا المثقفين الكرد إلى تجاوز خلافاتهم، ووضع مصلحة الثقافة الكردية فوق المصالح الفكرية والحزبية.

مشاركة إسلامية
وبدا في المهرجان ضعف المشاركة الإسلامية الكردية كما أشار رئيس مركز الهدى للدراسات الإسلامية محمد البازياني الذي يشارك مركزه بدراسات عدة في المهرجان.

وقال للجزيرة نت "للأسف الإسلاميون الكرد لا يهتمون بمثل هذه المحافل المهمة التي يلتقي فيها المثقفون الكرد من جميع أنحاء العالم".

وردا على سؤال أشار البازياني إلى أن الإسلاميين هم من يتحمل مسؤولية هذا الغياب، لأن مثل هذه المحافل توجه الدعوة إليها في وسائل الإعلام ولا تحتاج إلى دعوات خاصة.

المصدر : الجزيرة