لا أحد ينام بالإسكندرية.. محاولة لضم النسيج المصري
آخر تحديث: 2006/4/21 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/4/21 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1427/3/23 هـ

لا أحد ينام بالإسكندرية.. محاولة لضم النسيج المصري

 
احتفل فريق عمل المسلسل التليفزيوني "لا أحد ينام في الإسكندرية" ببدء تصوير المسلسل الذي ينتجه قطاع الإنتاج بالتليفزيون المصري عن نص أدبي للروائي إبراهيم عبد المجيد يخرجه حسن عيسى.
 
ويضم المسلسل ممثلين ينتمون لأجيال مختلفة منهم شويكار وسهير المرشدي ورجاء الجداوي وجمال إسماعيل والسيد راضي وماجد المصري وطارق لطفي ومادلين طبر وحنان مطاوع ولقاء سويدان وشريف خير الله والمطربة الشابة مي كساب.
 
وتدور الأحداث حول المآسي التي شهدتها مدينة الإسكندرية وسكانها خلال سنوات الحرب العالمية الثانية حيث تعرضت لغارات الجيوش الألمانية والإيطالية باعتبارها مقرا للقوات الإنجليزية التي كانت تحتل مصر وقتها مما خلف الموت والدمار في كل مكان.
 
ويركز المسلسل على عدد من القضايا الهامة المطروحة حاليا على الساحة المصرية مثل وحدة النسيج الوطني والعلاقة المتينة بين المسلمين والأقباط والتي يتم مناقشتها حاليا في الشارع المصري بشكل واسع عقب أحداث عنف طائفي متناثرة جرت بمدينة الإسكندرية في الفترة الماضية.
 
وقال منتج المسلسل محيي الغمري إن توقيت تصوير المسلسل لم يكن متعمدا تزامنه مع الأحداث الأخيرة التي تمس الوحدة الوطنية وإن كان ذلك من حسن حظ العمل، خاصة وأنه ليس العمل الأول الذي يتناول العلاقة بين المسلمين والمسيحيين في المجتمع المصري.
 
من جانبه قال الفنان ماجد المصري على هامش الحفل إنه يقدم في المسلسل دور بهي الشاب الوسيم الذي تعشقه الفتيات والذي يفر من بلدته الريفية إلى مدينة الإسكندرية هربا من ثأر يطارده لينضم إلى الجماعات السرية المناهضة للاحتلال قبل أن تضطره الظروف للسفر الى فرنسا هربا من مطاردة الشرطة.
المصدر : الألمانية