عبده عايش-صنعاء
تشهد العاصمة اليمنية يوم 22 أبريل/نيسان الجاري تظاهرة شعرية كبيرة تتمثل في إقامة "ملتقى صنعاء الثاني للشعر الجديد" بمشاركة نحو 250 شاعرا.

وتعد هذه التظاهرة امتدادا جديدا لملتقى صنعاء لشعراء التسعينيات العرب الشباب الذي عقد في أبريل/نيسان 2004 وكان أحد فعاليات صنعاء عاصمة للثقافة العربية حينها.

وقال نائب رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى الشاعر اليمني علي المقري للجزيرة نت إن 250 شاعرا جلهم من العرب وثلثاهم من اليمنيين سيشاركون في فعاليات الملتقى الذي يستمر أسبوعا، وبمشاركة مجموعة من كبار الشعراء والأدباء والنقاد العرب بينهم الناقد المصري صلاح فضل والمغربي محمد بنيس والعراقي حاتم الصكر.

وأوضح أن الملتقى سيناقش ثلاثة محاور رئيسية أولها عن آفاق الشعر التسعيني في اليمن، وثانيها تتعلق بالنقد وإشكاليات التعامل مع الحساسيات الشعرية الجديدة، وثالثها يتحدث في تجربة النقد الناقد العربي الدكتور كمال أبو زيد.

وأشار المقري إلى أن الدكتور كمال أبو زيد -وهو ناقد سوري يعمل في جامعة إكسفورد- سيكون الشخصية المكرمة في هذا الملتقى باعتباره من أهم مؤسسي النقد العربي الحديث، لافتا إلى أن أبو زيد أقام فترة من الزمن في اليمن وعمل بها أستاذا جامعيا بجامعة صنعاء.

وأوضح أن ملتقى صنعاء يسعى إلى تقديم صورة واضحة للشعر العربي الجديد أو ما أصطلح عليه سابقا بشعراء التسعينيات، ويهدف إلى خلق آلية تواصل وتقارب بين الأصوات الإبداعية التي تمثل الجيل الإبداعي الجديد في الوطن العربي، إضافة إلى عكس وتجسيد واقع القصيدة الشابة وتطوراتها.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة