سيدي محمد - الدوحة
افتتحت على هامش مهرجان الدوحة الثقافي التجربة الثانية للمقهى الثقافي وذلك حيث تم اختيار شكله تبعا للبيت القطري القديم المتمثل في نسيج من الأصالة في توزيع الأركان على الليوان والحوش وإظهار الأدوات والأشكال التقليدية التي استعملت وزينت هذا البيت.
 
ويشهد المقهى -الذي قامت على تصميمه فنانة الديكور القطرية ذكريات الباكر- فعاليات تشكل أحد أعمدة المهرجان وتتسم بالمرونة في التنظيم من الأمسيات الشعرية إلى القراءات القصصية، بالإضافة إلى التوقيع على الكتب التي أصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنون.
 
كما سيحتضن المقهى طوال أيام المهرجان الجلسات النقاشية المفتوحة حول فعاليات المهرجان والمواضيع الثقافية والفنية وقضايا المسرح والفن التشكيلي ومعزوفات موسيقية تقدمها عازفة الكمان الرومانية الدكتورة لا فينيا بالاسيو.
 
وسيعيش المقهى الثقافي يوم غد الاثنين أمسية شعرية خاصة بجماعة قلق الشعرية التي تضم مجموعة من الشعراء العرب المقيمين في قطر والذين كان لهم حضور قوي العام الماضي, يلقون فيها قصائد متنوعة من التفعيلة إلى العمود فقصيدة النثر.
_____________

المصدر : الجزيرة