صورة لصحيفة مترو من موقعها الإلكتروني
سيد حمدي-باريس

شهد عالم الصحافة في فرنسا انقلابا حقيقيا مع تقدم توزيع الصحافة المجانية على حساب الصحف التقليدية.
 
فقد كشفت دراسة لمؤسسة سوفرس لاستطلاع الرأي نشرت نتائجها نهاية الأسبوع الماضي أن الصحفيتين المجانيتين فان مينوت ومترو تحتلان مرتبة هامة في سلم الصحف والمجلات الأكثر قراءة.
 
وحلت فان مينوت ثالثة بواقع 1.88 مليون قارئ ومتر" رابعة بـ 1.33 مليون, بعد كل من اليومية الرياضية  ليكيب بـ 2.4 مليون قارئ ، ثم لوموند بـ 1.98 مليون.
 
وعلمت الجزيرة نت أن صحفا يومية كبيرة مثل لوفيغارو ولوموند تبحث إصدار صحف مجانية "تقدم خدمة جيدة وتربط القارئ بالصحيفة الأم غير المجانية وتثير رغبة القارئ في متابعة ما بدأ قراءته في الصحيفة المجانية".
 
"
أكد الاستطلاع نجاح تجربة الصحافة المجانية في فرنسا عكس ما يحدث بدول كألمانيا حيث عجزت عن تحقيق اختراق مهم على حساب الصحف غير المجانية
"
اعتراف صريح
وحظيت الصحف المجانية بعد أربعة أعوام على ظهورها باعتراف صريح من جمعيات الصحافة الوطنية, في وقت تعرف فيه صحف تقليدية تراجعا واضحا مثل فرانس سوار التي اقتصر عدد قرائها على 344 ألف شخص.
 
وفور صدور نتيجة الاستطلاع نهاية الأسبوع الماضي، صدرت فان مينوت وأحد عناوينها الرئيسية يحمل تهنئة للقراء بما وصلت إليه من مكانة. علما أن الاستطلاع كشف أن متوسط أعمار قرائها يبلغ 36 عاما 73% منهم لا يقرأون الصحف غير المجانية.
 
وهكذا أكد الاستطلاع نجاح تجربة الصحافة المجانية بفرنسا، عكس ما يحدث في دول كألمانيا حيث عجزت عن تحقيق اختراق مهم على حساب الصحف غير المجانية.
 
كما تبين من واقع دراسة أخرى أجرتها مؤسسة برسيبتا أن الصحف الخبرية اليومية والأسبوعية "تمثل الشريحة الأكثر حيوية من بين الإصدارات الصحفية المجانية" على صعيد الإصدارات الجديدة  وحجم المبيعات.
ــــــــــــــــ

المصدر : الجزيرة