إنجاز وثائقي عن آخر أيام ياسر عرفات
(الفرنسية-أرشيف) 
عرض أمس برام الله في اختتام المهرجان الثاني لسينما المرأة في فلسطين الذي نظمته مؤسسة "شاشات" السينمائية فيلم وثائقي بعنوان "آخر أيام ياسر عرفات".
 
ويروي الفيلم الذي أنجزته المخرجة الشابة الأسترالية من أصل فلسطيني شيرين سلامة كيف وافق الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات على مقابلتها قبل خمسة عشر يوما من وفاته بعد محاولات فاشلة قامت بها قبل ذلك لمدة ثلاثة أشهر.
 
وظهر عرفات في هذا الفيلم -الذي استغرق سبعا وسبعين دقيقة- شاحبا ولكنه كان قادرا على الكلام وممازحة المخرجة.
 
لعبة القدر
وكتبت مؤسسة "شاشات" على بطاقة الدعوة للفيلم "حاولت سلامة لقاء عرفات بغرض تسجيل سيرته، وقابلت سلامة الرئيس لعشرين دقيقة أصبحت بحكم القدر آخر مقابلة أجراها عرفات".
 
يصور الفيلم كيف كانت تصل سلامة ليل نهار عند مدخل المقاطعة -مقر عرفات- حتى باتت يعرفها الحرس الشخصي، وكيف سجلت في كاميرتها الرد الوحيد الذي تلقته من المسؤولين "الرئيس مشغول".
 
ورغم عدم حصولها على إذن مقابلة عرفات، سمح للمصور الذي رافقها بتصوير لقاءات عرفات ومؤتمراته الصحفية، فركزت عدسته على ملامح الرجل الذي تدهورت صحته خلال أيامه الأخيرة، وهي لقطات أضافتها سلامة إلى الفيلم.
 
توثيق مرحلة
وتروي المخرجة في الفيلم أيام مرض عرفات وكيف تدفق الصحفيون على مدخل  المقاطعة في انتظار أنباء عن صحته، ثم مشاهد حية عن نقله من مقر المقاطعة في طائرة أردنية إلى فرنسا لتلقي العلاج، ثم إعادة جثمانه بعد وفاته في طائرة مصرية والاستقبال الحاشد الذي أقيم له.
 
وقالت المؤسسة عن فيلم سلامة في بيان إنه "يصور محاولة إنسانة فلسطينية التعرف على هويتها ومعنى اللحظة التاريخية التي تشارك فيها شعبها همومه ومآسيه".
 
ويتخصص مهرجان "شاشات" في عرض أفلام، غالبيتها وثائقية، لمخرجات فلسطينيات.
 
وعرض خلال المهرجان الذي استمر ثلاثة أشهر أزيد من عشرين فيلما، منها 12 لمخرجات فلسطينيات تم تكريمهن خلال حفل الاختتام من بينهن شيرين سلامة.


المصدر : الفرنسية