جائزة إبداع لبنانية للشاعر الأردني أمجد ناصر
آخر تحديث: 2006/12/29 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/29 الساعة 11:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/9 هـ

جائزة إبداع لبنانية للشاعر الأردني أمجد ناصر

أمجد ناصر (الجزيرة)
بعد منحه جائزة الإبداع اللبناني الثلاثاء منح المنتدى الثقافي اللبناني في باريس أمس الخميس جائزته للإبداع العربي 2006 إلى الشاعر  الأردني أمجد ناصر.
 
وأوضح المنتدى في بيان أن الجائزة حملت هذا العام اسم الشاعر والكاتب المسرحي السوري الراحل محمد الماغوط تكريما لذكراه ولالتزامه قضايا الإنسان والحرية والحداثة والتقدم.
 
وقال أمجد ناصر في أول تعليق له على نيل الجائزة إن أهميتها بالنسبة له تكمن في أمرين، أولا كونها تحمل اسم الماغوط أحد أبطاله الشعريين في بدايته الشعرية وأحد رموز الحداثة الشعرية، والأمر الثاني كون اللجنة التي منحتها له لبنانية.
 
وتابع ناصر قائلا "إن ذلك يعني لي الكثير لأن تكويني الثقافي الأساسي لبناني حيث عشت سبع سنوات في بيروت لكنها كانت سنوات أساسية". وأضاف الشاعر الأردني "أعتبر نفسي بصورة أو بأخرى لبنانيا، والأمران مصدر اعتزاز كبير لي".
 
من ناحيته قال رئيس المنتدى الثقافي اللبناني في باريس نبيل أبو شقرا تعقيبا على منح الجائزة "نحن سعداء بأن هذه الجائزة باتت لها مصداقية على المستوى العربي وهي حملت أسماء شخصيات رائدة في الثقافة العربية ومنحت باسمهم".
 
وأضاف أن "اختيارنا لأمجد هذا العام جاء بإجماع الاستشارات لكونه يشكل حالة متميزة في عملية حداثة الشعر وهو مع ذلك لم يتخل عن ارتباطه بأصوله حيث لم يتنكر يوما لبيئته المحلية وتجارب طفولته ما أكسب شعره طابعا إنسانيا شموليا".
 
ولأمجد ناصر عدد من الكتب والمجوعات الشعرية بينها "حياة كسرد متقطع" و"2005"  و"مرتقى الأنفاس" و"خيط الأجنحة.. سيرة المدن والمقاهي والرحيل" و"تحت أكثر من سماء" و"مديح لمقهى آخر" و"وصول الغرباء".
 
وحاز على هذه الجائزة في السنوات الماضية اعتبارا من عام 1994 مجموعة من المبدعين العرب وهي لم تقتصر على الأشخاص بل منحت عام 2002 لبيت الشعر في رام الله تقديرا لصمود المثقفين والشعراء الفلسطينيين.
 
كما سبق للمنتدى أن منح جائزته للإبداع العربي في السنوات الماضية لكل من الشاعرة السورية مرام المصري، والشاعر المصري عبد المنعم رمضان وحملت اسم الشاعر أدونيس، والشاعر البحريني قاسم حداد وحملت اسم الروائي نجيب محفوظ، والشاعرة العراقية المقيمة في الولايات المتحدة أمل الجبوري وحملت جائزتها اسم الشاعر اليمني عبد العزيز المقالح.
 
ومنحت جائزة الشاعر محمود درويش إلى الكاتب السوري سليم بركات، وجائزة المفكر الجزائري محمد أركون إلى الكاتب السعودي أحمد أبو دهمان، وجائزة الشاعر اللبناني صلاح ستيتية إلى بيت الشعر في رام الله.
 
أما جائزة الفنان التشكيلي اللبناني شفيق عبود فمنحت إلى الفنان السوري المقيم في ألمانيا مروان قصاب باشي، وجائزة الكاتب والصحفي اللبناني غسان تويني إلى الفنان التشكيلي السوري يوسف عبد لكي.
 
ويقدم المنتدى جائزتين إبداعيتين كل عام. وكان منح الثلاثاء جائزته للإبداع اللبناني للمؤلف والعازف في مجال الموسيقى الكلاسيكية عبد الرحمن الباشا.
المصدر : الفرنسية