المغرب يتبارى بفيلمين لأجل  النجمة الذهبية (الجزيرة نت)
الحسن السرات-الرباط

لأول مرة يكرم المهرجان الدولي للفيلم -الذي يعقد بمدينة مراكش من أول ديسمبر/كانون الأول إلى التاسع منه- فنانا مغربيا.

وسيصعد إلى منصة التكريم الممثل محمد مجد، بعد أن شهدت الدورات السابقة ما اعتبره الكثيرون تهميشا وإقصاء للفنانين المغاربة.

ويشارك المغرب في المهرجان بفيلمين استطاعا الوصول إلى المرحلة النهائية، التي تحسم فيها لجنة تحكيم دولية يترأسها السينمائي البولندي الشهير رومان بولانسكي.

وتأمل السينما المغربية من المشاركة في المهرجان -الذي يترأس مؤسسته الأمير مولاي رشيد، شقيق الملك محمد السادس- الحصول على جائزة النجمة الذهبية عن فيلمي "استيقظ يا مغرب"، و"يا له من عالم جميل".

يحكي الفيلم الأول -وهو من إخراج نرجس النجار وبطولة حسن الصقلي- قصة مسن يعيش مع حفيدته فوق جزيرة صغيرة على مقربة من شاطئ الدار البيضاء، ويتذكر بطولاته الرياضية في كرة القدم.

أما فيلم "يا له من عالم جميل" -الذي أخرجه ولعب بطولته فوزي بنسعيدي- فيحكي قصة مجرم قاتل تحت الطلب، يتلقى عروض المهمة عبر الإنترنت.

وكان المغرب قد فاز بميدالية فيلليني التي تقدمها اليونيسكو عام 2004، ثم بجائزة روبرتو روسيليني في أكتوبر/تشرين الأول 2006.

وإلى جانب الفيلمين المغربيين، يتنافس 121 فيلما من 22 دولة.

ويعرض بالمهرجان فيلم "في بيتنا" الإيطالي، و"بي أهيستيجي" الإيراني، و"قبل أن نسقط في الحب من جديد" الماليزي.

كما يتنافس أيضا فيلم "بوبي" الأميركي، و"بيت من الرمال" البرازيلي، و"الببغاء الأحمر" الألماني، و"كان يكفي أن ترحل أمي" من فرنسا.

ومن إسبانيا حضر فيلم "حياة سيليا المتعددة"، إضافة إلى "أخي يتزوج" من سويسرا، و"براغ" من الدانمارك، و"يوم أحد في كيغالي" من كندا.

المصدر : الجزيرة