الفنان وليد عوض تمنى أن يسقط الجدار العازل كما سقط جدار برلين (الجزيرة نت)
محمود جمعة-القاهرة
حاز الفنان التشكيلي اللبناني وليد عوني على جائزة لجنة تحكيم بينالي القاهرة العاشر، وقيمتها خمسة آلاف جنيه، عن مجسمه للجدار العازل فوق الأرض الفلسطينية والذي بلغت تكلفته 28 ألف جنيه.

وقال عوني للجزيرة نت إن فكرة الجدار العازل ظلت تراوده كعمل مسرحي منذ إنشاء الجدار عام 2002، وإنه وجد في بينالي "فرصة لتقديمها والتدليل على إرهاب الدولة الصهيونية، وعلى العنصرية والرعب وتدمير الأرض والزرع والإنسان".

وعن تركه مساحات كبيرة من دون رسم على مجسم الجدار، قال عوني "قصدت أن يكون الجمهور طرفا فاعلا ومشاركا في العمل، بأن يرسم أو يكتب ما يشاء ويقول كلمته كما قالها الفلسطينيون هناك بدماء الضحايا الأبرياء".

وأشار إلى أن كل من زاروا رام الله أكدوا له أن حياتهم تغيرت بمجرد رؤيتهم الجدار العازل.

وأعرب عن سعادته بوصول رسالته من خلال مجسمه لجمهور بينالي بصرف النظر عن قيمة الجائزة المادية، وتمنى سقوط الجدار العازل كما سقط جدار برلين، لا سيما أنه تعمد كسر جزء من الجدار كإشارة إلى حتمية السقوط.

ويتميز بينالي القاهرة بمشاركة 170 فنانا يمثلون نحو 70 دولة عربية وأجنبية بمجموع لوحات يصل عددها إلى 360 عملا تشكيليا.

وتشهد فعاليات الدورة العاشرة تكريم رائد الحركة التشكيلية في مصر والوطن العربي الفنان صلاح طاهر (96 عاما) رئيس شرف المهرجان.

وتنظم الدورة الحالية تحت شعار "الصورة وزمانها" وبرعاية وزارة الثقافة المصرية بأرض المعارض في دار الأوبرا المصرية، وتستمر بين 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري و31 يناير/كانون الثاني 2007.

دورة جدية
رئيس بينالي ورئيس قطاع الفنون التشكيلية التابع لوزارة الثقافة الفنان محسن شعلان أكد في تصريح للجزيرة نت أن هذا الملتقى يأتي في ظروف عالمية قاسية، اقتصادية وعقدية وطائفية واستعمارية.

وأكد المشرف العام على متحف الفن الحديث الفنان أحمد فؤاد سليم للجزيرة نت أن الدورة العاشرة لبينالي تتميز بجديتها وتناول القضايا الخاصة بموقف الإنسان من عزلته أمام عالم متوحش.

وأكد أن معظم الأعمال، على اختلاف مبدعيها، متقاربة من حيث الأفكار والرؤى والطروحات، فضلا عن ابتعادها عن التجارب المستغربة.

وعن جوائز بينالي وحجب الجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 50 ألف جنيه، قال سليم "لست راضيا عنها لكني أحترم لجنة التحكيم وقراراتها وأنفذها".

وتعقد على هامش بينالي ندوة دولية تحت عنوان "الذاكرة الكولاجية" وتدور حول ما يعرف بمجموعة ملصقات المعارف البشرية في مجال الفنون.

ويصدر بينالي مجلة أسبوعية لتغطية فعالياته ولإعداد نواة مجلة متخصصة لقطاع الفنون التشكيلية تسد ثغرة كبيرة في هذا المجال.

المصدر : الجزيرة