المهرجان تأجل مرتين (الجزيرة نت)
 
انطلق أمس مهرجان المسرح الخليجي بدورته التاسعة بالصالة الثقافية بالعاصمة البحرينية المنامة, في فعاليات تستمر أربعة أيام.
 
وتأجل المهرجان مرتين, الأولى في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي والثانية نهاية يناير الماضي/كانون الثاني بعد اعتذار دولة الإمارات العربية عن المشاركة بسبب وفاة حاكم إمارة دبي الشيخ مكتوم آل مكتوم.
 
وتشارك بالمهرجان فرق مسرحية من البحرين وقطر والسعودية والإمارات والكويت, وتقام على هامشه ندوات فكرية يشارك بها أساتذة ومفكرون من دول الخليج والوطن العربي أبرزهم الناقد العراقي قاسم محمد وانتصار عبدالفتاح من مصر.
 
معرض صور
كما يشمل المهرجان معرض صور يوثق تجربة المسرح بالبحرين والخليج ويعرض أعمال المسارح الأهلية بالدول المشاركة, إضافة إلى ورشات عمل مسرحية وعروض مسرحية وتدشين إصدارات مسرحية.
 
وسيكرم على هامش المهرجان عدد من رواد المسرح الخليجي هم رزيقة الطارش من الإمارات، علي الشيرواي من البحرين، وسامي العبيدلي من السعودية، وعبد الحسين عبد الرضا والمرحوم خالد النفيسي من الكويت، وفخرية خميس من سلطنة عمان وأحمد الرميحي من قطر.
 
وكانت الإمارات دشنت المهرجان بمسرحية (آه قلبي) من إخراج محمد علي العامري تلتها مسرحية (عذاري) من البحرين من إخراج جمعان الرويعي, بينما تعرض السعودية مسرحية (طرفة على الجسر) من إخراج زكريا بن محمود مومني تليها مسرحية (منتهى الحب منتهى القسوة) لسلطنة عمان من إخراج جاسم بن مبارك البطاشي، بينما تعرض قطر مسرحية (أهل شرق) من إخراج عبد الرحمن المناعي وأخيرا مسرحية (الهشيم) لدولة الكويت من إخراج فيصل إبراهيم العميري.
 
وتخضع جميع العروض لتحكيم لجنة تضم فنانين مسرحيين ونقادا من دول الخليج والوطن العربي، كما تعقد كل عرض مسرحي ندوة تطبيقية تناقش المسرحية وجوانبها الفنية.
 
وخصص عدد من الجوائز للمهرجان أبرزها جائزة الإبداع الكبرى تقدم باسم الدكتور محمد بن سلطان القاسمي حاكم الشارقة قدرها عشرة آلاف دينار, وجوائز أخرى للتأليف والإخراج وللسنوغرافيا وللممثل الأول والثاني والممثلة الأولى والثانية.

المصدر : الجزيرة