عمر الشريف رئيس شرف المهرجان يلقي كلمة الافتتاح (الفرنسية)

افتتح وزير الثقافة المصري فاروق حسني الدورة الثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي وسط حضور كثيف لكبار نجوم السينما المصرية وحشد كبير من النقاد والضيوف الأجانب.
 
وصفق الحاضرون كثيرا لكلمة فاروق حسني, فيما بدا كأنه ردّ اعتبار وتأييد للوزير المصري بعد الأزمة التي أثارتها تصريحاته عن الحجاب.
 
وافتتح المهرجان الذي أقيم حفل افتتاحه في قاعة المسرح الكبير بدار الأوبرا, الفنان العالمي عمر الشريف الذي عبر عن فرحته باختياره رئيس شرف لأهم مهرجان سينمائي في بلاده معتبرا ذلك تكريما وحبا متبادلا بينه وبين أبناء الوطن.
 
وإثر ذلك عرض فيلم وثائقي عن الدورات السابقة للمهرجان للمخرجة إيناس الدغيدي تضمن تقديما لرؤساء المهرجان السابقين وصولا إلى الرئيس الحالي عزت أبي عوف ورئيسه الفخري عمر الشريف إلى جانب وقائع تكريم كبار نجوم السينما العالمية الذين حضروا إلى القاهرة إضافة إلى مشاهد من أفلام مهمة شاركت في المهرجان.
 
إدارة المهرجان كرمت النجوم (الفرنسية)
وقام وزير الثقافة وعمر الشريف ورئيس المهرجان بتكريم نجوم السينما العالمية وهم المخرج الأرجنتيني لويس بوينزو والفنانة البريطانية جاكلين بيسيه والمغني الفرنسى شارل أزنافور والفنان الأميركي داني غلوفر الذي ألقى كلمة صفق لها الجمهور طويلا دعا فيها إلى "أهمية فهم العلاقات الإنسانية بين البشر وضرورة تحقيق السلام فيما بينهم ورفض المتطرفين من أي جانب كانوا".
 
ثم كرمت إدارة المهرجان عددا من الفنانين المصريين وهم مدير التصوير سعيد الشيمي والموسيقار عمر خيرت والفنانة يسرا والفنان محمود عبد العزيز. وقدم الفنانان الصاعدان محمد إمام ويسرا اللوزي أعضاء لجان تحكيم مسابقات المهرجان الثلاث أولها لجنة التحكيم الدولية للمسابقة الرسمية برئاسة المخرج الأرجنتيني لويس بوينزو التي تضم المخرجة المصرية كاملة أبو ذكري والفنان خالد النبوي والمخرج اللبناني أسد فولادكار.
 
وترأس لجنة تحكيم المسابقة العربية الفنان السوري دريد لحام بينما ترأس لجنة تحكيم  مسابقة الأفلام الرقمية المخرج المصري داود عبد السيد. وبعد انتهاء القسم الأول من الاحتفالية بدأ القسم الثاني بعرض الفيلم الوثائقي "نجيب محفوظ: ترنيمة حب" لسميحة غنيمي عن حياة الروائي المصري الراحل الحائز على  جائزة نوبل للآداب عام 1988.
 
تلا ذلك عرض فيلم الافتتاح البرازيلي "أبناء فرانسيسكو" لبرينو سيلفيرا وبطولة أنجيلو أنطونيو وديرا بايس ومارسيو كيلنغ وهو ميلودراما تدور حول عائلة فقيرة يتجه اثنان من أبنائها إلى العزف الموسيقي وأداء الأغاني الريفية.
 
السينما اللاتينية
"مفيش غير كده" آخر أفلام نبيلة عبيد (وسط)  مشارك بالمهرجان (الفرنسية)
وفتح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الثلاثين الباب على مصراعيه للسينما اللاتينية التي حضرت بشكل بارز وتشارك في معظم فعالياته. وهذه هي المرة الأولى التي توجه فيها الدعوة إلى جميع دول أميركيا اللاتينية, بعد أن كان عدد محدود منها يشارك في المهرجان.
 
ويعرض مهرجان القاهرة في هذه الدورة 165 فيلما من 51 دولة من بينها 18 فيلما في المسابقة الدولية بينها ثلاثة أفلام مصرية بينما يتنافس 11 فيلما عربيا بينها أربعة مصرية وفيلمان من تونس وفيلم لكل من السعودية وعمان والإمارت والمغرب على جائزة أفضل فيلم عربي التي تصل قيمتها إلى 18 ألف دولار. ولأول مرة تشارك سبعة أفلام رقمية في أحدث مسابقات المهرجان.
 
وغاب عن المهرجان الكثير من نجوم جيل الوسط مثل كريم عبد العزيز ومحمد هنيدي ومحمد سعد وأحمد السقا وحنان ترك ومنى زكي وغيرهم من الذين سيطروا على شاشات السينما في السنوات الأخيرة.

المصدر : وكالات