مارسيل خليفة والجزيرة يشتركان في أسطورة موسيقية جديدة (الجزيرة)
 
تقدم شبكة الجزيرة بمناسبة الذكرى العاشرة لانطلاقها بالتعاون مع الفنان اللبناني مارسيل خليفة عملا موسيقيا ضخما بعنوان "شرق", بمشاركة مائة عازف ومائة منشد على مسرح بياسانزا التاريخي في ميلانو بإيطاليا.
 
وستعزف الأوركسترا الفيلهارمونية الإيطالية بقيادة كارل مارتان هذه الملحمة الموسيقية التي تعتبر آخر إبداعات الفنان ذائع الصيت الذي سيقدم هذا العمل في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني ذكرى عيد تأسيس شبكة الجزيرة.
 
وقد عمل مارسيل فترة طويلة لتحقيق هذه "السيرة الموسيقية" التي ستقدم للمرة الأولى عبر شاشات الجزيرة وعلى الهواء مباشرة خلال الاحتفالية الضخمة التي ستقيمها الشبكة بهذه المناسبة.
 
وعن العمل قال خليفة للجزيرة نت إنها أداة تعبيرية كاملة تتخطى الألحان الشرقية بقدرتها على التعبير عن أعمق المشاعر الإنسانية.
 
وأضاف أن العمل يحاول بعث روح جديدة في الموسيقى الشرقية تنقلها إلى الفن العالمي المستوحى من الروح المحلية, موضحا أنه يصور موسيقى الشرق بأسلوب حداثي يفهم لغته العالم.
 
اتفاق الجزيرة مع مارسيل كان على أساس أن يكون العمل موجها من الجنوب إلى الشمال, ويمد جسرا بأسلوب الموسيقى الكلاسيكية الحديثة, نحو الشمال المتحضر والمتقدم علميا ليخبره بأسلوب مبهر, إننا في الجنوب نشترك معكم في الإنسانية
وهو يشبه هذه السيرة بحكايات ألف ليلة وليلة تتلاحق فيها الأحداث وتنمو بتماسك لتكون النهايات ملتقى خطوطها جميعا, وتنقل السامع من جو إلى جو نحو ذروة العناصر المختلفة.
 
وقال "لم اقتصر في (شرق) على محاكاة الموسيقى الشعبية الشائعة عندنا, وإنما درست بكل دقة هيكل هذه الموسيقى الشرقية وطريقة أدائها بكل ما فيها من تطريب وصيحات ومواويل وآهات, ومن هنا ربما تكون هذه الموسيقى أقرب إلى الواقع الحي الذي خبرته عن كثب".
 
وعن طبيعة العمل البالغ طوله ساعة كملة, قال إنه عبارة عن "رندحات وترنيمات وآهات", وليس فيه كلمات, إنه عبارة عن ألحان تنقل السامع من مشرق العالم العربي إلى مغربه, ومن الأندلس إلى الشرق الأقصى والهند.
 
وأكد مارسيل أن ما يهمه من هذا العمل هو "إبراز ألحان الحياة لا الألحان الكلاسيكية". وأضاف أن كتابة هذا العمل نابع من شعور بأنه "البديل المتاح لكي أدخل في الحب ولكي أقول همسة ما في هذا الظلام الدامس الذي يغرقنا".
 
الصرخة الموسيقية
فكرة إطلاق هذه الصرخة الموسيقية الغنائية جاءت من الجزيرة ومارسيل, فقد كانت الشبكة تبحث عن عمل جديد ورائد يعتبر بمثابة جسر يمده العرب نحو الغرب بلغة كونية يفهمها كل العالم. وكان مارسيل يبحث عن تطوير ما في عمله الفني. وعندما تلاقحت الأفكار قرر الطرفان الشروع بالتنفيذ.
 
وعن ظروف إنتاج "شرق" قال عارف حجاوي مدير البرامج في قناة الجزيرة إن اتفاق الجزيرة مع مارسيل كان على أساس أن يكون العمل "موجها من الجنوب إلى الشمال, ويمد جسرا بأسلوب الموسيقى الكلاسيكية الحديثة, نحو الشمال المتحضر والمتقدم علميا ليخبره بأسلوب مبهر, أننا في الجنوب نشترك معكم في الإنسانية".
 
الجزيرة تحتفظ بحقوق بث وتوزيع العمل
وقال حجاوي إن العمل سيقدم في إيطاليا وليس دولة قطر لأسباب لوجستية, أهمها تعذر حجز فنادق تستوعب هذا العدد الضخم من العازفين والفنيين ولمصادفة ذكرى تأسيس الجزيرة مع العديد من المؤتمرت والأنشطة الرياضية التي تستضيفها قطر, لذلك قررت الشبكة أن تعزف الفرقة العمل في بلدها, وأنجزت الجزيرة كافة التحضيرات وحجزت مسرح بياسانزا بالتعاون مع مراسليها في بروكسل وروما.
 
وتابع أن الجزيرة ومارسيل استقرا على تسمية العمل "شرق" وعلى أن يقدم بروح الجزيرة, لكن دون أن تضع الشبكة اسمها عليه. وأضاف حجاوي أن قائد الكورال أثنى على كتابة العمل الموسيقي, وقد بعث إلى الجزيرة رسالة قال فيها إن "شرق" مكتوب بحرفية عالية المستوى, وأن التدريبات عليه لم تستغرق وقتا طويلا, وقد فهم الموسيقيون والكورال بسرعة ما كان مارسيل يرمي إليه من خلال موسيقاه.
 
وتحتفظ الجزيرة بحقوق طبع ونشر العمل وستبث الأوركسترا على الهواء مباشرة قناتا الجزيرة والجزيرة مباشر الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت الدوحة (1830 بتوقيت غرينتش).

المصدر : الجزيرة