أعلنت دار أوبرا برلين التي سبق لها أن ألغت عرضا مخافة احتجاج المسلمين أنها ستقوم بعرض أوبرا إدومينيو للمؤلف الموسيقي فولفجانج أماديوس موتزارت، لكنها لم تحدد تاريخ تقديم العرض.
 
وكانت وسائل الإعلام وسياسيون ألمان قد اتهموا دار أوبرا برلين بممارسة "رقابة ذاتية" والتزلف للراديكاليين المتصفين بالعنف ومنهم المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل العاشقة للأوبرا التي قادت حملة من النقد ضد دار الأوبرا.
 
وكان العرض الذي قدم للمرة الأولى عام 2003 من ابتكار المخرج هانز نيونفيلز وليس ضمن أوبرا موتسارت الأصلية إظهار البطل وهو يضحك على رؤوس مقطوعة للنبي محمد والسيد المسيح -عليهما الصلاة والسلام- وبوذا.
 
وقال الناطق باسم دار الأوبرا ألكسندر بوشه إن الموعد الأقرب لتقديم العرض هو في ديسمبر/ كانون الأول حيث من المتوقع أن تضع الشرطة حراسة مشددة على المسرح إن كانت هناك أي مظاهرات في الخارج.
 
وقال النقاد الذين شاهدوا العرض إن المشهد يعتبر شجبا لجميع الأديان، وهو ما دعا فولفجانج هوبر وهو أرفع أسقف لوثري في ألمانيا إلى انتقاد مشهد الرؤوس المقطوعة واصفا إياه بغير المثالي. 

المصدر : الألمانية