أعلن مسؤول البعثة الأثرية الفرنسية بسوريا عن اكتشاف مبنى مزين برسوم متعددة الألوان يعود الى  حوالي تسعة آلاف عام قبل الميلاد بمنطقة جعدة المغارة على الضفة  الشمالية من نهر الفرات.
 
وأوضح إريك كوكينيو الذي يقود منذ 15 عاما حفريات أثرية في موقع جعدة المغارة أن جزءا من هذا المبنى الجماعي يبدو في شكل جمجمة ثور ويحتفظ بديكور  ملون هو الأقدم بمنطقة الشرق الأوسط، موضحا أن المبنى وهو أكبر من المنازل العادية كان موضع استخدام جماعي على الأرجح وربما للقرية بأسرها أو لمجموعة.
 
وأضاف أن "الرسوم الهندسية المتعددة الألوان" التي تزين المبنى سيتم عرضها بمتحف حلب شمال سوريا، كما تم اكتشاف العديد من أدوات الصيد ما بين رماح وسهام وأدوات منزلية أغلبها من الصوان في نفس الموقع.
 
وكانت البعثة الفرنسية عثرت على قرية نموذجية مبنية من الطين تعود إلى الألف السابع قبل الميلاد، وبداخلها جماجم مقولبة بأقنعة والعيون منزلة من مادة القار تشير الى وجود طقوس شعائرية وجنائزية بذلك العصر وبدايات التحنيط بذلك التاريخ.

المصدر : الفرنسية