إيران تحظر صحيفة إصلاحية جديدة بعد صدورها بأسبوع
آخر تحديث: 2006/10/24 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/24 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/2 هـ

إيران تحظر صحيفة إصلاحية جديدة بعد صدورها بأسبوع

صحفيون في صحيفة روزكار (الفرنسية-أرشيف)
حظرت السلطات الإيرانية صحيفة "روزكار" (الزمن) الجديدة المؤيدة للإصلاح وذلك بعد أسبوع من إطلاقها، وبعدما علقت سابقا بدعوى أنها صورة أخرى لصحيفة "الشرق" التي حظرت في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
وقالت وكالة الأنباء الطلابية إن لجنة مراقبة الصحافة تحركت على أساس قانون "يحظر على الفور إصدار صحيفة تحل محل صحيفة محظورة باسم أو شعار أو شكل يشبهها".
 
وحسب الوكالة فإن "روزكار" تجاهلت تحذيرات متكررة من لجنة المراقبة التي تضم أعضاء من وزارتي الثقافة والعدل.
 
وقال صحفيون معارضون ونشطاء إن الحظر جزء مما اعتبروه جهودا من جانب الحكومة لإسكات المعارضة ولا سيما قبل انتخابات مجلس الخبراء والمجالس المحلية في ديسمبر/كانون الثاني القادم.
 
وقال عبد الرضا طاجيك الصحفي الذي عمل في روزكار والشرق "ما يتضح هو أن النظام الذي يحكم إيران لا يتسامح مع أي أصوات أخرى، إنها خسارة للإصلاحيين وتنسجم مع  تناسق المؤسسة مع الصوت الحكومي".
 
وكان كثير من صحفيي روزكار يعملون في صحيفة الشرق التي كانت الصحيفة الإصلاحية الأبرز في البلاد قبل إغلاقها إثر نشرها رسما كاريكاتيريا اعتبرته لجنة مراقبة الصحافة "مهينا".
 
ويظهر في الرسم حمار يلعب الشطرنج مع حصان، وتحيط برأس الحمار هالة رأى بعضهم أنها تمثل الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي قال إنه شعر بنور يحيط به عندما ألقى خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2005.
 
وكانت صحيفة روزكار التي صدر العدد الأول منها في 16 أكتوبر/تشرين الأول الحالي قد أعلنت عن تعليقها بعد ذلك بيومين مشيرة إلى أنها منعت من تغطية الشؤون السياسية.
 
ثم عاودت الصحيفة الصدور يوم السبت الماضي ونشرت مقالات مخصصة للمعلومات العامة والقضايا الجنائية والثقافية محل المواضيع السياسية قبل الإعلان نهائيا عن إغلاقها.
 
يشار إلى أن الإصلاحيين الذين يدعمون التغيير السياسي والاجتماعي في إيران تعرضوا لسلسلة من الهزائم الانتخابية آخرها الهزيمة التي شملت مقعد الرئاسة حيث فاز محمود أحمدي نجاد الذي تعهد بإعادة البلاد للقيم الثورية.
 
ويحاول الإصلاحيون لملمة صفوفهم قبل الانتخابات المقبلة، ويقول محللون إن الإصلاحيين ربما لا يحققون تقدما كبيرا في انتخابات مجلس الخبراء ولكنهم قد يحققون مكاسب في المجالس.
المصدر : وكالات