ألمانيا تترقب صدور مذكرات غيرهارد شرودر السياسية
آخر تحديث: 2006/10/20 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/20 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/28 هـ

ألمانيا تترقب صدور مذكرات غيرهارد شرودر السياسية

 
 
تشارك شخصيات ألمانية وعالمية بارزة في أحتفال كبير يقام يوم الأربعاء القادم في قاعة فيلي برانت بمقر الحزب الأشتراكي الديمقراطي الألماني في برلين بمناسبة صدور الطبعة الأولى من المذكرات السياسية للمستشار السابق غيرهارد شرودر.
 
ويلقي رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود يونكا الكلمة الآفتتاحية للاحتفال الذي سيختتم بمؤتمر صحفي دولي يوقع خلاله شرودر علي نسخ الاهداءات من مذكراته الصادرة في 512 صفحة بعنوان "قرارات حياتي السياسية".
 
وأطلقت دار نشر هوفمان وكامبا -التي طبعت المذكرات- حملة ترويج غير مسبوقة أغرقت فيها الشوارع والميادين الرئيسية في المدن الألمانية ودور النشر الكبرى في سويسرا والنمسا بلوحات إعلانية أرتفاعها متران وعرضها متر لغلاف كتاب شرودر الجديد.
 
وفي أطار هذه الحملة سيقوم شرودر بجولة في عدد كبير من الولايات والمدن الألمانية للدعاية لمذكراته -التي تعتبر أهم كتاب سياسي يصدر في ألمانيا هذا العام- كما يحل ضيفا منفردا على أهم البرامج الحوارية ويشارك مع بعض وزراء حكومته السابقة في حلقات نقاشية عن المذكرات بقنوات التلفزة الألمانية.
 
وأستبقت القناة الأولى شبه الرسمية في التلفزيون الألماني ARD صدور المذكرات وأعلنت أنها ستبث عقب نشرتها المسائية الرئيسية في الـ23 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري فيلما تسجيليا خاصا عن الرحلات التي قام بها شرودر إلى دول العالم المختلفة طوال فترة رئاسته للحكومة الألمانية. وذكرت مجلة دير شبيغل وصحيفة بيلد الشعبية أنهما ستنشران كل يوم اثنين فقرات من المذكرات السياسية للمستشار السابق.
 
وتولى أوفي كارستين هاي المتحدث السابق باسم الحكومة الألمانية في عهد شرودر مراجعة كتاب رئيسه السابق ووضع اللمسات النهائية عليه قبل طرحه في المكتبات ودور النشر الألمانية والأوربية في الـ28 من هذا الشهر.
 
صراحة ونقد ذاتي
قدم شرودر للمؤرخين إضاءات وأدلة بالغة القيمة على سبع سنوات قضاها رئيسا للحكومة في فترة فارقة في التاريخ الألماني الحديث هي مرحلة ما بعد الوحدة أو ما عٌرف بجمهورية برلين، وتطرق إلى محاولاته المتواصلة لتحديث ألمانيا وتأهيلها للعب دور عالمي وإخراجها من عقدة الذنب التاريخية التي لازمتها بعد الحرب العالمية الثانية.
وأعتبر معلقون سياسيون ومثقفون ألمان عديدون أن مذكرات شرودر السياسية تكتسب أهميتها البالغة من ارتباطها بشخصية أحد المستشارين الكبار في ألمانيا المعاصرة ومناضل بارز سعي لتحقيق العدالة الاجتماعية في بلاده وقيام أوروبا الموحدة بدور هام في تحقيق السلم العالمي.
 
وعرض شرودر في مذكراته رؤية صريحة لا تخلو من النقد الذاتي لأهم الأحداث التي شارك في صناعتها داخليا وخارجيا أثناء توليه منصبه السابق وللرحلات العالمية التي قام بها لفتح أسواق عالمية جديدة لمنتجات بلاده.
 
وقدم للمؤرخين إضاءات وأدلة بالغة القيمة على سبع سنوات قضاها رئيسا للحكومة في فترة فارقة في التاريخ الألماني الحديث هي مرحلة ما بعد الوحدة أو ما عٌرف بجمهورية برلين، وتطرق إلى محاولاته المتواصلة لتحديث  ألمانيا وتأهيلها للعب دور عالمي وإخراجها من عقدة الذنب التاريخية التي لازمتها بعد الحرب العالمية الثانية.
 
وجسدت المذكرات في مجملها مبادئ المساواة وعدالة الفرص بصورة حية في شخص شرودر الذي وٌلِدَ لعائلة متواضعة ولم يمنعه الفقر في صباه من امتهان حرفة يدوية متدنية صباحا والتعلم مساء ومواصلة دراسته ومسيرته السياسية حتى وصل إلى أعلى منصب في ألمانيا.
 
وفي تصريح للجزيرة نت قالت رئيسة القسم الإعلامي بدار نشر هوفمان وكامبا كلوديا فيشر إن مذكرات شرودر تتعرض بلمحات سريعة للجوانب الشخصية والإنسانية في مراحل حياته المختلفة.
 
وتركز بشكل خاص على القرارات السياسية المصيرية التي أتخذها خلال توليه منصب المستشار، مثل الإصلاحات الاقتصادية والصحية والإلغاء التدريجي للمفاعلات النووية وإرسال قوات ألمانية إلى كوسوفو ورفضه القوي لغزو العراق ودوره في تطوير العلاقات الألمانية العربية.
 
وأوضحت أن دار النشر تعاقدت على ترجمة المذكرات التي كتبها شرودر في فترة زمنية وجيزة إلى الفرنسية والتركية والروسية، وعبرت عن ترحيب دار نشر هوفمان وكامبا بأي دار نشر ترغب في ترجمتها إلى اللغة العربية.
 
وأشارت إلى أن وصول عدد النسخ المقررة للطبعة الأولى من مذكرات شرودر إلى 120 ألف نسخة يجعلها تزيد على الطبعة الأولى من مذكرات الأسبق هيلموت كول التي لم تتعد 85 ألف نسخة.
المصدر : الجزيرة