مدبولي داخل مكتبته التي أصدرت الكتاب (الجزيرة)
أكد الناشر المصري الحاج محمد مدبولي صاحب مكتبة مدبولي أن الأمن المصري صادر كتاب "الشيوخ المودرن وصناعة التطرف الديني" الذي يهاجم التيارات الدينية ويساند إمامة المرأة للصلاة.
 
وقال مدبولي إن المصنفات الفنية في مديرية أمن القاهرة دهمت المكتبة قبل أيام وقامت بمصادرة الكتاب مضيفا أن قوات الأمن اعتقلت أحد العاملين في المكتبة بعد أن صادرت 280 نسخة من الكتاب الذي ألفه الكاتب محمد فتوح، وقامت الدار بنشره قبل بضعة أسابيع.
 
وأوضح مدبولي أن عملية الدهم تمت بناء على تعليمات من مجمع البحوث الإسلامية دون اعتبار للقانون حيث لا يجوز مصادرة أي كتاب طبقا للقانون المصري بناء على رأي مجمع البحوث الإسلامية الذي يعتبر رأيا استشاريا.
 
ويضم الكتاب الذي تمت مصادرته 23 مقالا كتبها المؤلف بينها مقال بعنوان "الشيوخ المودرن وصناعة التطرف" يتهم فيه -من أسماهم- الشيوخ المودرن الذي يرتدون البذلات ويلقون بدروسهم على شاشات التلفزيون ويلتقون بمريديهم في فنادق الخمس نجوم بإشاعة التطرف.
 
وساند الكاتب في إحدى المقالات إمامة المرأة للصلاة ورفض قوامة الرجل على المرأة على أرضية المساواة واعتبر اختلاف المذاهب واختلاف الفقهاء هما أساس إشاعة البلبلة وحمل هذا الاختلاف مسؤولية إشعال الفتن في المجتمعات الإسلامية.
 
وركز في ثلاث مقالات على جماعة الإخوان المسلمين وهي بعنوان "لا مستقبل  للإخوان المسلمين على أرض مصر" و "بأي حق ينوب الإخوان المسلمين عن الشعب  المصري" و"النيولوك للإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية: الجهاد على أنغام  الموسيقى الشرعية".
 
إلى جانب عناوين مثل "شروط وثوابت الإسلام الخليجي وأثره على الشعوب" الذي اتهم فيه سعوديين بتخريب الفكر وتراجع مواقع المرأة بافتتاحهم قناة فضائية تعمل على بث  مثل هذه الأفكار.

المصدر : الفرنسية