عرض مئات القطع الأثرية المصرية بألمانيا وفرنسا
آخر تحديث: 2006/1/30 الساعة 01:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/30 الساعة 01:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/1 هـ

عرض مئات القطع الأثرية المصرية بألمانيا وفرنسا

مصر تنتشل مئات القطع الأثرية من البحر على مدى 15 عاما (الجزيرة-أرشيف
تعرض في ألمانيا وفرنسا نحو 340 قطعة أثرية مصرية انتشلت من المياه من آثار الحي الملكي في الإسكندرية ومدن هيراكليوم ومينوتس الغارقة في خليج أبوقير.

وقال مسؤولو المعرض إن اتفاقا مصريا ألمانيا فرنسيا يقضي بعرض 340 قطعة من الآثار الغارقة, في ألمانيا وفرنسا في مايو/أيار المقبل بعد ترميمها. ويتوقع أن يحقق العرض إيرادات تصل إلى نحو 1.6 مليون يورو.

وسيتم نقل القطع الأثرية بواسطة طائرة ألمانية فرنسية ستحمل علما مصريا وتعرض في أول محطة لها في متحف "جريبوس بو في العاصمة الألمانية لمدة ستة شهور".

وستنتقل بعد ذلك إلى فرنسا لعرضها في متحف "القصر الكبير" (غران باليه) في باريس على أن تعرض في دول أخرى فيما بعد.

وقد بدأ المجلس الأعلى للآثار ترميم القطع بالتعاون مع البعثة الفرنسية التابعة للمعهد الأوروبي للآثار الغارقة. وقد تم انتشال تلك القطع خلال 15 عاما منذ أن بدأ مشروع التنقيب عن الآثار الغارقة بالقرب من سواحل مدينة الإسكندرية.

وقد تم تأمين القطع الأثرية التي اختيرت من بين 490 قطعة بمبلغ 42 مليون دولار في حالة تحطمها لأسباب طبيعية أو بسبب حوادث عادية أو إرهابية.

ومن أهم القطع التي ستعرض وعثر عليها في المواقع الغارقة لوحة ضخمة تبلغ
مساحتها نحو 24 مترا مربعا من الغرانيت الوردي ونحتت عليها ثلاث كتابات هي الهيروغليفية واليونانية والديموطيقية. وقد بدأت البعثة دراسة النصوص المنحوتة عليها.

كما ستعرض تماثيل للإلهة إيزيس والإلهة حابي وأخرى لأبوالهول إلى جانب مجموعة من رؤوس تماثيل لملوك وملكات وحي واوان برونزية وجزء من ناووس لمعبد هرقل.

المصدر : الفرنسية