ستيفن سبيلبيرغ (أرشيف))
بدأ في مدينة ميونيخ عرض الفيلم السينمائي "ميونيخ" للمخرج الأميركي, ستيفن سبيلبيرغ الذي يصور ملاحقة الموساد الإسرائيلي لمن اعتقد أنهم أسهموا في اختطاف الرياضيين الإسرائيليين المشاركين في دورة الألعاب الأوليمبية بميونيخ عام 1972.
 
وقد كلف الفيلم الذي تعرض لانتقاد من الموساد 70 مليون دولار، حيث بدأ المخرج من حيث انتهت عملية الاختطاف التي أدت إلى مقتل خمسة من المنفذين و11 رياضيا إسرائيليا.
 
من ناحية أخرى قال عاملون سابقون في الموساد إن الفيلم ومدته ساعتان ونصف الساعة يعطي إشارة خاطئة إلى أن تصفية الحسابات هي السبب الأكبر وراء الصراع المستمر منذ عشرات السنين مع الفلسطينيين، ما يؤدي إلى استمرار دائرة العنف والعنف المضاد في الشرق الأوسط.
 
وتتلخص رسالة الفيلم في أن دائرة العنف لا بد أن تتوقف لأنها لا تؤدي إلا إلى مزيد من القتل والدمار والانتقام في حين يرى المخرج أن الفيلم هو صلاة من أجل السلام.

المصدر : الجزيرة