محبو الموسيقى الكلاسيكية يغوصون في عالم موتسارت بزيارة منزله (الفرنسية)

افتتح في العاصمة النمساوية اعتبارا من اليوم منزل المبدع الموسيقي فولفغانغ أماديوس موتسارت، ليوفر للزوار فرصة للغوص في عالم هذا الفنان الكبير الذي عاش في القرن الثامن عشر.
 
وقد كلف تجديد منزل موتسارت ثمانية ملايين يورو. ويعتبر هذا المنزل الكائن في شارع دومغاس رقم 5 هو الوحيد من بين منازل موتسارت الذي مازال قائما حتى اليوم.
 
ويقع المنزل ذو الأسلوب الباروكي في وسط العاصمة النمساوية الراقي, وافتتح بمناسبة الاحتفال هذه السنة بالذكرى الـ250 لولادة المؤلف الموسيقي. ويحتفل العالم بأسره بهذه الذكرى من خلال حفلات تعزف فيها أعمال موتسارت.
 
وفي الطابق الأول من "منزل موتسارت", يستطيع الزائر التنقل في أركان شقة كبيرة مؤلفة من أربع غرف كبيرة وصالونين ومطبخ.
 
أما الطابقان الثاني والثالث, فيضمان معرضين دائمين بعنوان "موتسارت النابغة الموسيقي" و"موتسارت وفيينا"، إضافة إلى قاعة اجتماع كبيرة ومقهى ومتجر.
 
وكان رئيس بلدية العاصمة النمساوية مايكل هوبل وصف منزل موتسارت قبل تجديده المكلف، بأنه "نقطة سوداء على وجه فيينا الناصع".
 
وقال بيتر ماربو الذي يدير مؤسسة "سنة موتسارت" والذي نفذ أعمال التجديد، إن هذا المنزل ليس متحفا بل مكانا يعيش فيه الزائر "تجارب" متنوعة.


المصدر : وكالات