تحتفل مكتبة طه حسين المخصصة للمكفوفين في مكتبة الإسكندرية الأربعاء المقبل بذكرى ميلاد مخترع طريقة الكتابة الخاصة بالمكفوفين لويس بريل ضمن سياق احتفالية عالمية لتكريم صاحب الطريقة التي سميت باسمه.
 
وأكدت رئيس قطاع المكتبات في مكتبة الإسكندرية سهير التطاوي أن المكتبة تقيم هذه الاحتفالية بمناسبة ميلاد مخترع طريقة بريل للمكفوفين لويس بريل الذي ولد في الرابع من يناير/ كانون الثاني 1809 ما أسهم في تغيير حياة المكفوفين وانفتاحهم على العالم.
 
وتتضمن الاحتفالية مجموعة من المعروضات التي توضح عمل الأجهزة التي تستخدم لغة بريل للمكفوفين وضعاف البصر بينها تلك الآلات المستخدمة في الكتابة والطباعة جهاز بركيتر، وتلك المستخدمة في القراءة إلى جانب شاشات عرض برايل "برايل ديسبلي" و"برايلر" لطبع الملصقات الخاصة بالمكفوفين وكل الآلات التي تتعلق بالكتابة والقراءة بهذه اللغة.
 
وتتميز هذه الكتابة بأنها تعتمد على نقاط بارزة يستطيع المكفوف أن يتلمسها بيده وأن يقرأ ما يحتاجه وكذلك يستطيع أن ينقل أفكاره على الورق بنفس الطريقة.
 
ولد بريل في فرنسا وفقد البصر وعمره ثلاثة أعوام وقام والده بتعليمه استخدام يديه بمهارة وتحول لدراسة الموسيقى في معهد باريس وعمره عشرة أعوام ليتخرج في المعهد كموسيقي بارع وقام بالتدريس في نفس المعهد.
 
وخلال ذلك تعرف على شفرة عسكرية وضعها بيرلسكي للقوات الفرنسية وتتشكل من 12 نقطة بارزة قام بريل بخفضها إلى ست نقاط تم تطويرها فيما بعد واعتمدت من قبل الولايات المتحدة كلغة كتابة للمكفوفين عام 1860 وفي بريطانيا 1899 وتم تعديل طريقة الكتابة لتصبح أكثر تعبيرا عام 1919. 
 
وكان أول من حاول نقل هذه الطريقة في الكتابة إلى اللغة العربية محمد الأنسى في منتصف القرن الـ19، إلا أن الطريقة المستخدمة حاليا للمكفوفين العرب جاءت نتاجا للتطوير الذي أدخلته عليها منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة عام 1951 بعد ما وحدت الكتابة بهذه الطريقة بقدر ما تسمح به أوجه الشبه بين اللغات المختلفة.

المصدر : وكالات