الجزيرة للأطفال من بنات أفكار الشيخة موزة حرم أمير قطر للوصول إلى "تربية ترفيهية"
 
 
بدأت رسميا "قناة الجزيرة للأطفال" بثها في مشروع شراكة بين شبكة الجزيرة الفضائية ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع, بالتعاون مع شركة فرنسية مختصة بهدف نشر مفهوم "التربية الترفيهية" بعد دراسة جدوى استمرت سنتين.
 
وحضر حفل الافتتاح أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وحرمه الشيخة موزة بنت ناصر المسند رئيسة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، والتي كان مشروع القناة من بنات أفكارها.
 
وتسعى القناة لتقديم برامج تربوية وترفيهية تتماشى واهتمامات الطفل العربي بدل "مشاهد العنف والميوعة والسلوكيات المنحرفة", كما جاء في كلمة المدير العام التنفيذي للقناة محمود بوناب.
 
محمود بوناب (يمين): الجزيرة للأطفال تنفتح على الآخر دون حياد عن الثوابت
الانفتاح والثوابت
ووعد بوناب بأن تكون "الجزيرة للأطفال" أفضل قناة أطفال عربية, والأقرب لاحتياجاته, والأكثر انفتاحا على الآخر, دون الحياد عن الثوابت ثقافية كانت أم تراثية على حد قوله.
 
واختارت "الجزيرة للأطفال" العربية الفصحى لغة تخاطب بها الأطفال حيثما كانوا في العالم العربي وأوروبا على الأقمار الصناعية "عرب سات" و"نايل سات" و"هوت بيرد".
 
وسيكون للقناة التي تقع في المدينة التعليمية بالدوحة إضافة إلى مكتبها الرئيسي بالعاصمة القطرية خمسة مكاتب إقليمية في كل من القاهرة وعمان وبيروت والرباط وباريس, وستوظف 240 فردا.
 
ووصف رئيس مجلس إدارة الجزيرة للأطفال الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني المشروع بأنه فتح لأعين الأطفال العرب على آفاق جديدة من خلال نقل المعرفة من البيئة التي يعيشون فيها، ومن بيئات وثقافات مختلفة، مما يعزز قدرة الطفل العربي على فهم واستيعاب ما يجري حوله.

وتبث القناة مدة 18 ساعة ونصف ساعة يوميا في أيام العمل, لكنها تزيد بثها بساعة في نهاية الأسبوع, بينها ست ساعات من البرامج الجديدة, وستكون 40% من البرامج منتجة في أستوديوهاتها, إضافة إلى عدد من البرامج أنتجتها شركات حصريا للقناة.

المصدر : الجزيرة