بقايا الحريق الذي التهم المسرح (الفرنسية)

غيبت نيران الحريق الذي اندلع في بني سويف بصعيد مصر، وأسفر عن مقتل 32 شخصا هم أسماء لامعة في المسرح المصري والعربي بينهم كتاب ونقاد ومخرجون وأساتذة متميزون قبيل انطلاقة مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.
 
وأسفر الحريق عن مقتل شخصيات بارزة مثل أستاذ الدراما في المعهد العالمي للمسرح التابع لأكاديمية الفنون والممثل والمخرج محسن مصيلحي صاحب التأثير الكبير في الأوساط الطلابية وكذلك المخرج بهاء الميرغني الناشط في الحركة الطلابية في السبعينيات.
 
وغيبت النيران أيضا اسمين لامعين في عالم النقد والكتابة المسرحية هما أستاذ النقد في أكاديمية الفنون حازم شحادة وزميله الناقد والأستاذ في نفس المعهد مدحت أبو بكر، إضافة إلى نزار سمك الذي كان من أبرز مطلقي مهرجان نوادي المسرح قبل 15 عاما الذي كانت تعرض ضمنه مسرحية "حديقة الحيوان", وأستاذ المسرح المتميز صالح سعد.
 
وتمكن رجال الإطفاء من إخماد الحريق بعد ساعتين من اندلاعه, لكن بعض القتلى لقي حتفه دهسا بعد أن دب الذعر في صفوف المشاهدين حيث قال محافظ بني سويف إن هناك أشخاصا توفوا اختناقا بينما قالت مصادر طبية إن بعض الجثث تفحمت ويصعب التعرف عليها.
 
وقال المخرج ناصر عبد المنعم إن هذه الكارثة ستعاني منها الحركة المسرحية في مصر لمدة طويلة، ليس فقط بسبب فداحة هذا الفقد بل أيضا لحسرة فقدان رفاق مسيرة وأساتذة متميزين يعملون على إعداد جيل جديد يرفد الحركة المسرحية المصرية والعربية, على حد قوله.
 
من جانبه اعتبر الناقد في أسبوعية الأهرام العربي سيد محمود أن ما جرى لا يمكن أن يمر مرورا عابرا، خاصة أن الأسماء التي ذهبت ضحية هذا الإهمال من قبل المسؤولين في مواجهة مثل هذه الحالات هي من الأسماء المؤثرة في الحركة الثقافية المصرية وليس المسرحية فقط.
 
وقد اختارت الدورة الـ15 لمهرجان نوادي المسرح الذي وقعت خلاله هذه الكارثة بعد يومين من بدء فعالياته 51 عرضا من بين 751 عرضا أنتجتها نوادي المسرح في قصور الثقافة التابعة لهيئة الثقافة الجماهيرية للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان.
 
وكان المهرجان الذي تشارك فيه فرق من محافظات الإسكندرية وبورسعيد والفيوم والسويس والجيزة والمنيا والأقصر وسوهاج والشرقية والإسماعيلية والمنوفية افتتح السبت الماضي بعرض مسرحية "أغنية الوادع" لمحمد عرفة.


المصدر : الفرنسية